الباب الرابع عشر: اغتيالات الرسول

مفاتيح الألوان :

الأخضر : آيات قرآنية .

الأحمر : آيات من الكتاب المقدس .

الأزرق : مصادر إسلامية أخرى .

البرتقالي : روابط تستطيع الضغط عليها للوصول إلى المصدر الأصلي .

ملحوظة : إذا أردت التأكد بنفسك اضغط على اسم التفسير أو الحديث وسينقلك إلى مصدر إسلامي معتمد لهذا التفسير أو الحديث .

الإسلام والقذافي 240 سؤال جريء توضح الأصل الإسلامي للتعذيب والتنكيل 

وهو ما فعله الرسول:

 

  النبي أجاز قتل النساء والأطفال وقال (هم منهم) 

 

فيديو للشيخ العريفي كيف كان النبي يسعد بمَن يقتل مَن يؤذيه بالكلام ؟

 

الشيخ وجدي غنيم وجدي غنيم يؤكد أن النبي قتل عشر حال دخوله مكة

 

مصدر قتل مَن سب النبي مِن التوبة : 12 وتفاسيرها :  

سورة التوبة 12  وَإِن نَّكَثُواْ أَيْمَانَهُم مِّن بَعْدِ عَهْدِهِمْ وَطَعَنُواْ فِي دِينِكُمْ فَقَاتِلُواْ أَئِمَّةَ الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لاَ أَيْمَانَ لَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَنتَهُونَ 

تفسير القرطبي  الثانية : استدل بعض العلماء بهذه الآية على وجوب قتل كل من طعن في الدين ، إذ هو كافر . والطعن أن ينسب إليه ما لا يليق به ، أو يعترض بالاستخفاف على ما هو من الدين ، لما ثبت من الدليل القطعي على صحة أصوله واستقامة فروعه . وقال ابن المنذر : أجمع عامة أهل العلم على أن من سب النبي عليه القتل . وممن قال ذلك مالك والليث وأحمد وإسحاق ، وهو مذهب الشافعي ….. وروي أن رجلا قال في مجلس علي : ما قتل كعب بن الأشرف إلا غدرا ، فأمر علي بضرب عنقه . وقاله آخر في مجلس معاوية فقام محمد بن مسلمة فقال : أيقال هذا في مجلسك وتسكت! والله لا أساكنك تحت سقف أبدا ، ولئن خلوت به لأقتلنه . قال علماؤنا : هذا يقتل ولا يستتاب إن نسب الغدر للنبي صلى الله عليه وسلم . وهو الذي فهمه علي ومحمد بن مسلمة رضوان الله عليهما من قائل ذلك ؛ لأن ذلك زندقة . …… الثالثة : فأما الذمي إذا طعن في الدين انتقض عهده في المشهور من مذهب مالك ، لقوله : وإن نكثوا أيمانهم الآية . فأمر بقتلهم وقتالهم . وهو مذهب الشافعي رحمه الله …..

1) مقتل كعب بن الأشرف - الرسول يرسل أخو كعب في الرضاعة ليغدر به ويقتله

من الشيوخ النبي يرسل مَن يذبح كعب لقوله هجاء فيه

 

عاصم عبد الماجد النبي قتل كعب بن الأشرف  لقوله هجاء فيه ‬‎

 

الحويني النبي أرسل مَن يقتل كعب لقوله هجاء فيه

 

 

*صحيح البخاري كتاب المغازي باب قتل كعب بن الأشرف :

3811 حدثنا علي بن عبد الله … قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من لكعب بن الأشرف فإنه قد آذى الله ورسوله فقام محمد بن مسلمة فقال يا رسول الله أتحب أن أقتله قال نعم … فواعده أن يأتيه فجاءه ليلا ومعه أبو نائلة وهو أخو كعب من الرضاعة فدعاهم إلى الحصن فنزل إليهم فقالت له امرأته أين تخرج هذه الساعة فقال إنما هو محمد بن مسلمة وأخي أبو نائلة فإني قائل بشعره فأشمه فإذا رأيتموني استمكنت من رأسه فدونكم فاضربوه وقال مرة ثم أشمكم فنزل إليهم متوشحا وهو ينفح منه ريح الطيب فقال ما رأيت كاليوم ريحا أي أطيب وقال غير عمرو قال عندي أعطر نساء العرب وأكمل العرب قال عمرو فقال أتأذن لي أن أشم رأسك قال نعم فشمه ثم أشم أصحابه ثم قال أتأذن لي قال نعم فلما استمكن منه قال دونكم فقتلوه ثم أتوا النبي صلى الله عليه وسلم فأخبروه

شرح ابن حجر : قوله‏:‏ ‏(‏من لكعب بن الأشرف‏)‏ ‏؟‏ أي من الذي ينتدب إلى قتله‏.‏ قوله‏:‏ ‏(‏آذى الله ورسوله‏)‏ …………….., …….. فقد آذانا بشعره .….عن عروة ‏”‏ أنه كان يهجو النبي صلى الله والمسلمين ويحرض قريشا عليهم، وأنه لما قدم على قريش قالوا له‏:‏ أديننا أهدى أم دين محمد‏؟‏ قال‏:‏ دينكم‏.‏   فقال النبي ‏:‏ من لنا بابن الأشرف فإنه قد استعلن بعداوتنا …..‏فقام محمد بن مسلمة فقال‏:‏ يا رسول الله أتحب أن أقتله‏)‏ ‏؟‏…,……‏ ‏‏قال نعم‏)‏ في رواية محمد بن محمود ‏”‏.,…. قوله‏:‏ ‏(‏فأذن لي أن أقول شيئا، قال قل‏)‏ كأنه استأذنه أن يفتعل شيئا يحتال به، ومن ثم بوب عليه المصنف ‏”‏ الكذب في الحرب ….‏ أن النبي صلى الله عليه وسلم مشى معهم إلى بقيع الغرقد ثم وجههم فقال‏:‏ انطلقوا على اسم الله، اللهم أعنهم‏”‏‏.‏   …. لأن أبا نائلة أخوه من الرضاعة، ومحمد بن مسلمة ابن أخته‏.‏ ……قوله‏:‏ ‏(‏وكان أخاه من الرضاعة‏)‏ يعني كان أبو نائلة أخا كعب، وذكروا أنه كان نديمه في الجاهلية فكان يركن إليه‏.‏ ….‏ فلما بلغوا بقيع الغرقد كبروا، وقد قام رسول الله صلى الله عليه وسلم تلك الليلة يصلي، فلما سمع تكبيرهم كبر، وعرف أن قد قتلوه، ثم انتهوا إليه فقال‏:‏ أفلحت الوجوه، فقالوا‏:‏ ووجهك يا رسول الله، ورموا رأسه بين يديه، فحمد الله على قتله ‏…,.... حيث ترجم لهذا الحديث ‏”‏ الفتك بأهل الحرب ‏”‏ وترجم له أيضا ‏”‏ الكذب في الحرب ‏”‏ وفيه جواز قتل المشرك بغير دعوة إذا كانت الدعوة العامة قد بلغته‏.‏ وفيه جواز الكلام الذي يحتاج إليه في الحرب ولو لم يقصد قائله إلى حقيقته‏.‏.

*صحيح مسلم » كتاب الجهاد والسير » باب قتل كعب بن الأشرف طاغوت اليهود :

1801 حدثنا إسحق بن إبراهيم الحنظلي … عن ابن عيينة واللفظ للزهري حدثنا سفيان عن عمرو سمعت جابرا يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من لكعب بن الأشرف فإنه قد آذى الله ورسوله فقال محمد بن مسلمة يا رسول الله أتحب أن أقتله قال نعم قال ائذن لي فلأقل قال قل فأتاه فقال له وذكر ما بينهما … فدعوه ليلا فنزل إليهم قال سفيان قال غير عمرو قالت له امرأته إني لأسمع صوتا كأنه صوت دم قال إنما هذا محمد بن مسلمة ورضيعه وأبو نائلة إن الكريم لو دعي إلى طعنة ليلا لأجاب قال محمد إني إذا جاء فسوف أمد يدي إلى رأسه فإذا استمكنت منه فدونكم قال فلما نزل نزل وهو متوشح فقالوا نجد منك ريح الطيب قال نعم تحتي فلانة هي أعطر نساء العرب قال فتأذن لي أن أشم منه قال نعم فشم فتناول فشم ثم قال أتأذن لي أن أعود قال فاستمكن من رأسه ثم قال دونكم قال فقتلوه .

الشرح للنووي :

ذكر مسلم فيه قصة محمد بن مسلمة مع كعب بن الأشرف بالحيلة التي ذكرها من مخادعته ، واختلف العلماء في سبب ذلك وجوابه ، فقال الإمام المازري : إنما قتله كذلك ; لأنه نقض عهد النبي صلى الله عليه وسلم وهجاه وسبه …. وإنما يكون الغدر بعد أمان موجود ، وكان كعب قد نقض عهد النبي صلى الله عليه وسلم ولم يؤمنه محمد بن مسلمة ورفقته ، ولكنه استأنس بهم فتمكنوا منه من غير عهد ولا أمان . وأما ترجمة البخاري على هذا الحديث بباب الفتك في الحرب فليس معناه الحرب ، بل الفتك هو القتل على غرة وغفلة ، والغيلة نحوه ، وقد استدل بهذا الحديث بعضهم على جواز اغتيال من بلغته الدعوة من الكفار وتبييته من غير دعاء إلى الإسلام .

قوله : ( ائذن لي فلأقل ) معناه : ائذن لي أن أقول عني وعنك ما رأيته مصلحة من التعريض ، ففيه دليل على جواز التعريض ، وهو أن يأتي بكلام باطنه صحيح ويفهم منه المخاطب غير ذلك ، فهذا جائز في الحرب وغيرها ، ما لم يمنع به حقا شرعيا .

…قوله : ( فقال إنما هذا محمد ورضيعه وأبو نائلة ) هكذا هو في جميع النسخ ، قال القاضي – رحمه الله تعالى – : قال لنا شيخنا القاضي الشهيد : صوابه أن يقال إنما هو محمد ورضيعه أبو نائلة ، وكذا ذكر أهل السير أن أبا نائلة كان رضيعا لمحمد بن مسلمة ، ووقع في صحيح البخاري ( ورضيعي أبو نائلة )

 السيرة النبوية لابن هشام » مقتل كعب بن الأشرف:

فقال رسول الله من لي بابن الأشرف ؟ فقال له محمد بن مسلمة ، أخو بني عبد الأشهل : أنا لك به يا رسول الله ، أنا أقتله ….، فاجتمع في قتله محمد بن مسلمة ، وسلكان بن سلامة بن وقش ، وهو أبو نائلة ، أحد بني عبد الأشهل ، وكان أخا كعب بن الأشرف من الرضاعة ، ثم قدموا إلى عدو الله كعب بن الأشرف ، قبل أن يأتوه ، سلكان بن سلامة ، أبا نائلة ، فجاءه ، فتحدث معه ساعة ، وتناشدوا شعرا ، وكان أبو نائلة يقول الشعر ، ثم قال : ويحك يا ابن الأشرف إني قد جئتك لحاجة أريد ذكرها لك ، فاكتم عني ؛ قال : أفعل ؛ قال : كان قدوم هذا الرجل علينا بلاء من البلاء ، عادتنا به العرب ، ورمتنا عن قوس واحدة ، وقطعت عنا السبل حتى ضاع العيال ، وجهدت الأنفس ، وأصبحنا قد جهدنا وجهد عيالنا . 

فقال كعب : أنا ابن الأشرف ، أما والله لقد كنت أخبرك يا ابن سلامة أن الأمر سيصير إلى ما أقول ؛ فقال له سلكان : إني قد أردت أن تبيعنا طعاما ونرهنك ونوثق لك ، ونحسن في ذلك ، فقال : أترهنونني أبناءكم ؟ قال : لقد أردت أن تفضحنا إن معي أصحابا لي على مثل رأيي ، وقد أردت أن آتيك بهم ، فتبيعهم وتحسن في ذلك ، ونرهنك من الحلقة ما فيه وفاء ، وأراد سلكان أن لا ينكر السلاح إذا جاءوا بها ؛ قال : إن في الحلقة لوفاء ؛ قال : فرجع سلكان إلى أصحابه فأخبرهم خبره ، وأمرهم أن يأخذوا السلاح ، ثم ينطلقوا فيجتمعوا إليه ، فاجتمعوا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم .    قال ابن هشام : ويقال : أترهنونني نساءكم ؟ قال : كيف نرهنك نساءنا ، وأنت أشب أهل يثرب وأعطوهم ، قال : أترهنونني أبناءكم ؟    قال ابن إسحاق : فحدثني ثور بن زيد ، عن عكرمة ، عن ابن عباس . قال [ ص: 56 ] مشى معهم رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بقيع الغرقد ، ثم وجههم ، فقال : انطلقوا على اسم الله ؛ اللهم أعنهم ثم رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بيته ، وهو في ليلة مقمرة ، وأقبلوا حتى انتهوا إلى حصنه ، فهتف به أبو نائلة ، وكان حديث عهد بعرس ، فوثب في ملحفته ، فأخذت امرأته بناحيتها ، وقالت : إنك امرؤ محارب ، وإن أصحاب الحرب لا ينزلون في هذه الساعة ؛ قال : إنه أبو نائلة ، لو وجدني نائما لما أيقظني ؛ فقالت : والله إني لأعرف في صوته الشر ؛ قال : يقول لها كعب : لو يدعى الفتى لطعنة لأجاب . فنزل فتحدث معهم ساعة ، وتحدثوا معه ، ثم قال : هل لك يا ابن الأشرف أن تتماشى إلى شعب العجوز ، فنتحدث به بقية ليلتنا هذه ؟ قال : إن شئتم . فخرجوا يتماشون ، فمشوا ساعة ، ثم إن أبا نائلة شام يده في فود رأسه ، ثم شم يده فقال : ما رأيت كالليلة طيبا أعطر قط ، ثم مشى ساعة ، ثم عاد لمثلها حتى اطمأن ، ثم مشى ساعة ، ثم عاد لمثلها ، فأخذ بفود رأسه ، ثم قال : اضربوا عدو الله ، فضربوه ، فاختلفت عليه أسيافهم ، فلم تغن شيئا .

السيرة » المغـازي للواقـدي » قتل ابن الأشرف:  فكان أبو نائلة ومحمد بن مسلمة أخويه من الرضاعة    » السيرة » المغـازي للواقـدي » قتل ابن الأشرف:  فأدخل أبو نائلة يده في رأس كعب ثم قال ويحك ، ما أطيب عطرك هذا يا ابن الأشرف … ثم مشى ساعة فعاد بمثلها حتى اطمأن إليه وسلسلت يداه في شعره وأخذ بقرون رأسه وقال لأصحابه اقتلوا عدو الله فضربوه بأسيافهم

السيرة » المغـازي للواقـدي » قتل ابن الأشرف: فلما فرغوا احتزوا رأسه ثم حملوه معهم ثم خرجوا ….. حتى أتوا النبي صلى الله عليه وسلم . فلما بلغوا بقيع الغرقد كبروا .  وقد قام رسول الله صلى الله عليه وسلم تلك الليلة يصلي ، فلما سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم تكبيرهم بالبقيع كبر وعرف أن قد قتلوه . ثم انتهوا يعدون حتى وجدوا رسول الله صلى الله عليه وسلم واقفا على باب المسجد فقال أفلحت الوجوه فقالوا : ووجهك يا رسول الله ورموا برأسه بين يديه فحمد الله على قتله .

    البداية والنهاية » سنة ثلاث من الهجرة » مقتل كعب بن الأشرف اليهودي: فقالت له امرأته : أين تخرج هذه الساعة ؟… قال : إنما هو أخي محمد بن مسلمة ورضيعي أبو نائلة … فقال أتأذن لي أن أشم رأسك ؟ قال : نعم . فشمه ثم أشم أصحابه ، ثم قال : أتأذن لي ؟ قال : نعم . فلما استمكن منه ، قال دونكم . فقتلوه ، ثم أتوا النبي صلى الله عليه وسلم فأخبروه .   

الطبقات الكبرى لابن سعد  » ذِكْرُ عَدَدِ مَغَازِي رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ :

وكان سبب قتله أَنَّهُ كَانَ رجلا شاعرا يهجو النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وأصحابه ويحرض عَلَيْهِ ويؤذيهم  ….فَقَالَ رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” اللهم اكفني ابن الأشرف بما شئت فِي إعلانه الشر وقوله الأشعار ” ، وَقَالَ أيضا : ” مِن لي بابن الأشرف فقد آذاني ؟ ” ، فَقَالَ مُحَمَّد بْن مسلمة : أَنَا بِهِ يا رسول اللَّه وأنا أقتله … وكان أَبُو نائلة أخا كعب بْن الأشرف مِن الرضاعة فخرج إِلَيْهِ … ثُمَّ أتوا رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فأخبروه فمشى معهم حتى أتى البقيع ، ثُمَّ وجههم ، وَقَالَ : ” امضوا عَلَى بركة اللَّه وعونه ” ، قَالَ : وفي ليلة مقمرة ، فمضوا حتى انتهوا إلى حصنه ، فهتف لَهُ أَبُو نائلة فوثب ، فأخذت امرأته بملحفته ، وقالت : أَيْنَ تذهب ؟ إنك رَجُل محارب ! وكان حديث عهد بعرس ، قَالَ : ميعاد عَلِيّ وإنما هُوَ أخي أَبُو نائلة ، وضرب بيده الملحفة ، وَقَالَ : لو دعي الفتى لطعنة أجاب ، ثُمَّ نزل إليهم فحادثوه ساعة حتى انبسط إليهم وأنس بهم ، ثُمَّ أدخل أَبُو نائلة يده فِي شعره وأخذ بقرون رأسه ، وَقَالَ لأصحابه : اقتلوا عدو اللَّه ! فضربوه بأسيافهم فالتفت عَلَيْهِ ، فلم تغن شيئا ورد بعضها بعضا ولصق بأبي نائلة ، قَالَ مُحَمَّد بْن مسلمة : فذكرت مغولا كَانَ فِي سيفي فانتزعته فوضعته فِي سرته ….. ثُمَّ حزوا راسه وحملوه معهم ، فلما بلغوا بقيع الفرقد كبروا ، وقد قام رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تلك الليلة يصلي ، فلما سَمِعَ تكبيرهم كبر وعرف أن قد قتلوه ، ثُمَّ انتهوا إلى رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَقَالَ : ” أفلحت الوجوه ! ” ، فقالوا : ووجهك يا رَسُول اللَّهِ ، ورموا برأسه بين يديه ، فحمد اللَّه عَلَى قتله ، فلما أصبح ، قَالَ : مِن ظفرتم بِهِ مِن رجال يهود فاقتلوه ! فخافت اليهود ، فلم يطلع منهم أحد ولم ينطقوا وخافوا أن يبيتوا كما بيت ابن الأشرف .4

2) قتل أم قرفة العجوز بشقها إلى نصفين وسبي ابنتها

صحيح البخاري » كتاب المغازي » باب غزوة زيد بن حارثة :
4004 حدثنا مسدد حدثنا يحيى بن سعيد حدثنا سفيان بن سعيد حدثنا عبد الله بن دينار عن ابن عمر رضي الله عنهما قال أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أسامة على قوم فطعنوا في إمارته فقال إن تطعنوا في إمارته فقد طعنتم في إمارة أبيه من قبله وأيم الله لقد كان خليقا للإمارة وإن كان من أحب الناس إلي وإن هذا لمن أحب الناس إلي بعده

شرح فتح الباري :
( غزوة زيد بن حارثة ) … ووالد أسامة بن زيد .
وقد تتبعت ما ذكره أهل المغازي من سرايا زيد بن حارثة فبلغت سبعا كما قاله سلمة …. والسابعة : إلى ناس من بني فزارة ، وكان خرج قبلها في تجارة فخرج عليه ناس من بني فزارة فأخذوا ما معه وضربوه فجهزه النبي – صلى الله عليه وسلم – إليهم فأوقع بهم وقتل أم قرفة … وهي فاطمة بنت ربيعة بن بدر زوج مالك بن حذيفة بن بدر عم عيينة بن حصن بن حذيفة وكانت معظمة فيهم ، فيقال : ربطها في ذنب فرسين وأجراهما فتقطعت ، وأسر بنتها وكانت جميلة ، ولعل هذه الأخيرة مراد المصنف ، وقد ذكر مسلم طرفا منها من حديث سلمة بن الأكوع.

الطبقات الكبرى لابن سعد  » ذِكْرُ عَدَدِ مَغَازِي رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ:

ثُمَّ سرية زيد بْن حارثة إلى أم قرفة بناحية بوادي القرى …. خرج زيد بْن حارثة فِي تجارة إلى الشأم ومعه بضائع لأصحاب النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فلما كَانَ دون وادي القرى لقيه ناس مِن فزارة مِن بني بدر فضربوه وضربوا أصحابه وأخذوا ما كَانَ معهم ، ثُمَّ استبل زيد وقدم عَلَى رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فأخبره فبعثه رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إليهم فكمنوا النهار وساروا الليل ، ونذرت بهم بنو بدر ، ثُمَّ صبحهم زيد وأصحابه فكبروا وأحاطوا بالحاضر وأخذوا أم قرفة ، وهي فاطمة بِنْت ربيعة بْن بدر ، وابنتها جارية بِنْت مالك بْن حذيفة بْن بدر ، فكان الَّذِي أخذ الجارية مسلمة بْن الأكوع فوهبها لرسول اللَّه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فوهبها رَسُول اللَّهِ بعد ذَلِكَ لحزن بْن أبي وهب ، وعمد قيس بْن المحسر إلى أم قرفة ، وهي عجوز كبيرة ، فقلتها قتلا عنيفا : ربط بين رجليها حبلا ثُمَّ ربطها بين بعيرين ثُمَّ زجرهما فذهبا فقطعاها ، وقتل النعمان وَعُبَيْد اللَّه ابني مسعدة بْن حكمة بْن مالك بْن بدر ، وقدم زيد بْن حارثة مِن وجهه ذَلِكَ فقرع باب النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فقام إِلَيْهِ عريانا يجر ثوبه حتى اعتنقه وقبله وسايله ، فأخبره بما ظفره اللَّه بِهِ .5

السيرة النبوية لابن هشام .. باب غزوة زيد بن حارثة بنى فزارة و مصاب أم قرفة :

قال ابن إسحاق : فلما قدم زيد بن حارثة آلى أن لا يمس رأسه غسل من جنابة حتى يغزو بني فزارة ، فلما استبل من جراحته بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بني فزارة في جيش فقتلهم بوادي القرى ، وأصاب فيهم … وأسرت أم قرفة فاطمة بنت ربيعة بن بدر كانت عجوزا كبيرة عند مالك بن حذيفة بن بدر ، وبنت لها ، وعبد الله بن مسعدة ، فأمر زيد بن حارثة قيس بن المسحر أن يقتل أم قرفة فقتلها قتلا عنيفا ; ثم قدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم بابنة أم قرفة وبابن مسعدة .

السيرة » المغـازي للواقـدي » سرية زيد بن حارثة إلى أم قرفة » ذكر من قتل أم قرفة: ذكر من قتل أم قرفة    قتلها قيس بن المحسر قتلا عنيفا ; ربط بين رجليها حبلا ثم ربطها بين بعيرين وهي عجوز كبيرة . وقتل عبد الله بن مسعدة ، وقتل قيس بن النعمان بن مسعدة بن حكمة بن مالك بن بدر .

الروض الأنف > الجزء الرابع :
قال ابن إسحاق : فلما قدم زيد بن حارثة إلى أن لا يمس رأسه غسل من جنابة حتى يغزو بني فزارة فلما استبل من جراحته بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بني فزارة في جيش فقتلهم بوادي القرى … وأسرت أم قرفة فاطمة بنت ربيعة بن بدر كانت عجوزا كبيرة عند مالك بن حذيفة بن بدر ، وبنت لها ، وعبد الله بن مسعدة ، فأمر زيد بن حارثة قيس بن المسحر أن يقتل أم قرفة فقتلها قتلا عنيفا ؟ ثم قدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم بابنة أم قرفة فقتلها قتلا عنيفا ؟ ثم قدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم بابنة أم قرفة وبابن مسعدة.

 

البداية والنهاية لابن كثير ، الجزء الخامس ، باب سنة احدى عشرة من الهجرة :
وأسر أم قرفة فاطمة بنت ربيعة بن بدر، وكانت عند مالك بن حذيفة بن بدر، ومعها ابنة لها وعبد الله بن مسعدة، فأمر زيد بن حارثة قيس بن المسحر اليعمري فقتل أم قرفة، واستبقى ابنتها، وكانت من بيت شرف، يضرب بأم قرفة المثل في عزِّها، وكانت بنتها مع سلمة بن الأكوع، فاستوهبها منه رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم فأعطاه إياها، فوهبها رسول الله لخاله حزن ابن أبي وهب، فولدت له ابنه عبد الرَّحمن‏.‏ .

 الطبري: الجزء الثاني، ص643،642 :

أن زيد قتل أم قرفة في هذه الغزوة، وهي فاطمة بنت ربيعة بن بدر، وأنه قتلاً عنيفاً بأن ربط برجليها حبلاً بين بعيرين حتى شقها شقاً، وكانت عجوزاً كبيرة وأسر ابنتها

 شرح وتعليق :

لا يستطيع أحد أن يقول أن هذا الاغتيال الشنيع وطريقة القتل لم تكن بمباركة الرسول ، بدليل أنهم عادوا للرسول بابنتها الذي أهداها لحزن بن أبي وهب كملك يمين لاغتصابها  و اغتصبها وحملت منه وولدت له عبد الرحمن  .

 القصة مصورة :

 

 

-وهبها ملك يمين لخاله :

ملاحظة : التفنن والابداع في القتل هي من شيم تلامذة الشيطان مما يؤكد أن جبريل هو الشيطان.

3) قتل أبو جهل

صحيح البخاري كتاب المغازي >*3*باب قَتْلِ أَبِي جَهْلٍ :

الحديث‏:‏

3745  قَالَ النَّبِيُّ مَنْ يَنْظُرُ مَا صَنَعَ أَبُو جَهْلٍ فَانْطَلَقَ ابْنُ مَسْعُودٍ فَوَجَدَهُ قَدْ ضَرَبَهُ ابْنَا عَفْرَاءَ حَتَّى بَرَدَ قَالَ أَأَنْتَ أَبُو جَهْلٍ قَالَ فَأَخَذَ بِلِحْيَتِهِ قَالَ وَهَلْ فَوْقَ رَجُلٍ قَتَلْتُمُوهُ

الشرح‏ لفتح الباري :‏

… قال النبي – صلى الله عليه وسلم – يوم بدر : من يأتينا بخبر أبي جهل ؟ قال – يعني ابن مسعود – : فانطلقت ، فإذا ابنا عفراء قد اكتنفاه فضرباه ، فأخذت بلحيته الحديث .
قوله : ( فانطلق ابن مسعود ) … ” فقال ابن مسعود : أنا ، فانطلق ” .
….. وفي حديث ابن عباس عند ابن إسحاق والحاكم “ قال ابن مسعود : فوجدته بآخر رمق ، فوضعت رجلي على عنقه …. أنه قال له (أي أبي جهل قال لابن مسعود): “ لقد ارتقيت يا رويع الغنم مرتقى صعبا” (بمعنى لقد ارتقيت جدًا يا ابن مسعود أنت مجرد راعي غنم) قال : ثم احتززت رأسه فجئت به رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فقلت : هذا رأس عدو الله أبي جهل . فقال : والله الذي لا إله إلا هو ؟ فحلف له وفي زيادة المغازي رواية يونس بن بكير من طريق الشعبي عن عبد الرحمن بن عوف نحو الحديث الذي بعده وفيه فحلف له ، فأخذ رسول الله – صلى الله عليه وسلم – بيده ثم انطلق حتى أتاه فقام عنده فقال : الحمد لله الذي أعز الإسلام وأهله ثلاث مرات .

 صحيح البخاري  » كتاب المغازي  » باب قتل أبي جهل :

‏ الحديث‏:‏

3746 قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى يَوْمَ بَدْرٍ مَنْ يَنْظُرُ مَا فَعَلَ أَبُو جَهْلٍ فَانْطَلَقَ ابْنُ مَسْعُودٍ فَوَجَدَهُ قَدْ ضَرَبَهُ ابْنَا عَفْرَاءَ حَتَّى بَرَدَ فَأَخَذَ بِلِحْيَتِهِ فَقَالَ أَنْتَ أَبَا جَهْلٍ قَالَ وَهَلْ فَوْقَ رَجُلٍ قَتَلَهُ قَوْمُهُ

الشرح‏:‏

كما في الصحيح وضرب أبي جهل أبناء عفراء وبعد ذلك حز (قطع) رأسه ابن مسعود‏ وأتى بها للرسول الذي حمد الله فرحًا .‏

صحيح البخاري كتاب المغازي >*3*باب قَتْلِ أَبِي جَهْلٍ: الحديث‏:‏ 3754  قَالَ النَّبِيُّ مَنْ يَنْظُرُ مَا صَنَعَ أَبُو جَهْلٍ فَانْطَلَقَ ابْنُ مَسْعُودٍ فَوَجَدَهُ قَدْ ضَرَبَهُ ابْنَا عَفْرَاءَ حَتَّى بَرَدَ قَالَ أَأَنْتَ أَبُو جَهْلٍ قَالَ فَأَخَذَ بِلِحْيَتِهِ قَالَ وَهَلْ فَوْقَ رَجُلٍ قَتَلْتُمُوهُ الشرح‏ لفتح الباري :‏ … قال النبي – صلى الله عليه وسلم – يوم بدر : من يأتينا بخبر أبي جهل ؟ قال – يعني ابن مسعود – : فانطلقت ، فإذا ابنا عفراء قد اكتنفاه فضرباه ، فأخذت بلحيته الحديث . قوله : ( فانطلق ابن مسعود ) … ” فقال ابن مسعود : أنا ، فانطلق ” . ….. وفي حديث ابن عباس عند ابن إسحاق والحاكم ” قال ابن مسعود : فوجدته بآخر رمق ، فوضعت رجلي على عنقه …. أنه قال له (أي أبي جهل قال لابن مسعود): ” لقد ارتقيت يا رويع الغنم مرتقى صعبا” (بمعني لقد ارتقيت جدا” يا ابن مسعود أنت مجرد راعي غنم) قال : ثم احتززت رأسه فجئت به رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فقلت : هذا رأس عدو الله أبي جهل . فقال : والله الذي لا إله إلا هو ؟ فحلف له وفي زيادة المغازي رواية يونس بن بكير من طريق الشعبي عن عبد الرحمن بن عوف نحو الحديث الذي بعده وفيه فحلف له ، فأخذ رسول الله – صلى الله عليه وسلم – بيده ثم انطلق حتى أتاه فقام عنده فقال : الحمد لله الذي أعز الإسلام وأهله ثلاث مرات .

صحيح مسلم » كتاب الجهاد والسير » باب استحقاق القاتل سلب القتيل :
1752 حدثنا يحيى بن يحيى التميمي أخبرنا … عن أبيه عن عبد الرحمن بن عوف …. نظرت إلى أبي جهل يزول في الناس فقلت ألا تريان هذا صاحبكما الذي تسألان عنه قال فابتدراه فضرباه بسيفيهما حتى قتلاه ثم انصرفا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبراه فقال أيكما قتله فقال كل واحد منهما أنا قتلت فقال هل مسحتما سيفيكما قالا لا فنظر في السيفين فقال كلاكما قتله وقضى بسلبه لمعاذ بن عمرو بن الجموح والرجلان معاذ بن عمرو بن الجموح ومعاذ بن عفراء
الشرح للإمام النووي :
…. وذكر غيرهما أن ابن مسعود – رضي الله عنه – هو الذي أجهز عليه وأخذ رأسه ، …. وجاء ابن مسعود بعد ذلك وفيه رمق فحز رقبته .

تفسير البغوي » سورة الأنفال » تفسير قوله تعالى :

ذَلِكُمْ وَأَنَّ اللَّهَ مُوهِنُ كَيْدِ الْكَافِرِينَ (18) إِنْ تَسْتَفْتِحُوا فَقَدْ جَاءَكُمُ الْفَتْحُ وَإِنْ تَنْتَهُوا فَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَإِنْ تَعُودُوا نَعُدْ وَلَنْ تُغْنِيَ عَنْكُمْ فِئَتُكُمْ شَيْئًا وَلَوْ كَثُرَتْ وَأَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ (19)   )

قوله تعالى : ( إن تستفتحوا فقد جاءكم الفتح ) وذلك أن أبا جهل قال يوم بدر ….وروي عن ابن مسعود أنه قال : قال لي أبو جهل : لقد ارتقيت يا رويعي الغنم مرتقى صعبا ، ثم [ ص: 342 ] احتززت رأسه ، ثم جئت به إلى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فقلت : يا رسول الله هذا رأس أبي جهل ، فقال : آلله الذي لا إله غيره ؟ قلت : نعم ، والذي لا إله غيره ، ثم ألقيته بين يدي رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فحمد الله – عز وجل – .

الشرح : كما ذكرنا قبل ذلك الرسول هتف فرحًا ورأس أبي جهل بين يديه .

التفسير الكبير للإمام فخر الدين الرازي لسورة العلق 96 آية 15 :

 كَلَّا لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ لَنَسْفَعَا بِالنَّاصِيَةِ  نَاصِيَةٍ كَاذِبَةٍ خَاطِئَةٍ 

سورة العلق 96آية 15 قوله تعالى : كَلَّا لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ لَنَسْفَعَا بِالنَّاصِيَةِ 
ثم قال تعالى : ( كلا ) وفيه وجوه :
أحدها : أنه ردع لأبي جهل ومنع له عن نهيه عن عبادة الله تعالى وأمره بعبادة اللات .
… ثم قال تعالى : ( لئن لم ينته ) أي عما هو فيه : ( لنسفعا بالناصية ناصية كاذبة خاطئة ) وفيه مسائل :
إحدهما : السفع الضرب ، أي لنلطمن وجهه .أو لنذلنه .
…. أن يكون المراد يوم بدر … روي أنه لما نزلت سورة الرحمن : [ ص: 24 ] ( علم القرآن ) [الرحمن : 2] قال عليه السلام لأصحابه : “من يقرؤها منكم على رؤساء قريش ” ، فتثاقلوا مخافة أذيتهم ، فقام ابن مسعود وقال : أنا يا رسول الله ، فأجلسه عليه السلام ، ثم قال : “من يقرؤها عليهم” فلم يقم إلا ابن مسعود ، ثم ثالثا كذلك إلى أن أذن له ، وكان عليه السلام يبقي عليه لما كان يعلم من ضعفه وصغر جثته ، ثم إنه وصل إليهم فرآهم مجتمعين حول الكعبة ، فافتتح قراءة السورة ، فقام أبو جهل فلطمه فشق أذنه وأدماه ، فانصرف وعيناه تدمع ، فلما رآه النبي عليه السلام رق قلبه وأطرق رأسه مغموما ، فإذا جبريل عليه السلام يجيء ضاحكا مستبشرا ، فقال : “يا جبريل تضحك وابن مسعود يبكي” فقال : ستعلم ، فلما ظهر المسلمون يوم بدر التمس ابن مسعود أن يكون له حظ في المجاهدين ، فأخذ يطالع القتلى . فإذا أبو جهل ، مصروع يخور … ثم قال لابن مسعود : اقطع رأسي بسيفي هذا لأنه أحد وأقطع ، فلما قطع رأسه لم يقدر على حمله ، ولعل الحكيم سبحانه إنما خلقه ضعيفا لأجل أن لا يقوى على الحمل لوجوه :
أحدها : أنه كلب والكلب يجر .
والثاني : لشق الأذن فيقتص الأذن بالأذن .
والثالث : لتحقيق الوعيد المذكور بقوله : لنسفعا بالناصية ) فتجر تلك الرأس على مقدمها ، ثم إن ابن مسعود لما لم يطقه شق أذنه وجعل الخيط فيه وجعل يجره إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وجبريل بين يديه يضحك ، ويقول : يا محمد أذن بأذن لكن الرأس ههنا مع الأذن ، فهذا ما روي في مقتل أبي جهل نقلته معنى لا لفظا .

شرح وتعليق : في التفسير الكبير للإمام فخر الدين الرازي لسورة العلق 96 آية 15: كلا لئن لم ينته لنسفعا بالناصية ناصية كاذبة خاطئة  لما نزلت سورة الرحمن : قال الرسول لأصحابه : “من يقرؤها منكم على رؤساء قريش ” ، فترددوا خوفًا من أذية رؤساء قريش ، فقام ابن مسعود وقال : أنا يا رسول الله ،فلما ابتداء يقرأها  قام ابو جهل فلطمه وشق أذنه ويوم بدر عندما قطع ابن مسعود رأسه شق أذنه بخيط وربط بها حبل وجرها إلى الرسول ، ويفسر الرازي سبب ذلك لأن ابن مسعود ضعيف ولأن أبو جهل كلب والكلب يجب أن يجر ، ويقول الرازي أن الرسول قال لهم أن جبريل يضحك ويقول لمحمد أذن بأذن والرأس ههنا مع الأذن بمعنى أذن بأذن والرأس زيادة (أي علي البيعه) وبالطبع لم ير أحد جبريل يقول ذلك ولكن الذي ضحك هو الرسول وإذا كان جبريل قال ذلك فهذا يؤكد أنه كما قلنا من قبل في الفصل السادس أن جبريل هو الشيطان .

تفسير الألوسي المسمى بـ «روح المعاني في تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني» للإمام محمود الآلوسي البغدادي لسورة العلق 96 آية 15:

كلا لئن لم ينته لنسفعا بالناصية ناصية كاذبة خاطئة .

… في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏لَّئِن لَّمْ يَنتَهِ‏}‏ موطئة للقسم أي والله لئن لم ينته عما هو عليه ولم ينزجر ‏{‏لَنَسْفَعاً بالناصية‏}‏ أي لنأخذن بناصيته ولنسحبنه بها إلى النار يوم القيامة  …. وقول أبي حيان أنه عبر بالناصية عن جميع الشخص لا يخفى ما فيه وقيل المراد لنسحبنه على وجهه في الدنيا يوم بدر … فقد روي أنه لما نزلت سورة الرحمن قال صلى الله عليه وسلم‏:‏ «من يقرؤها على رؤساء قريش فقام ابن مسعود وقال‏:‏ أنا يا رسول الله فلم يأذن له عليه الصلاة والسلام لضعفه وصغر جثته حتى قالها ثلاثاً وفي كل مرة كان ابن مسعود يقول أنا يا رسول الله فأذن له صلى الله عليه وسلم ، فأتاهم وهم مجتمعون حول الكعبة فشرع في القراءة فقام أبو جهل فلطمه وشق أذنه وأدماه فرجع وعيناه تدمعان فنزل جبريل عليه السلام ضاحكاً فقال له صلى الله عليه وسلم في ذلك فقال عليه السلام ستعلم فلما كان يوم بدر قال عليه الصلاة والسلام التمسوا أبا جهل في القتلى فرآه ابن مسعود مصروعاً يخور فارتقى على صدره ففتح عينه فعرفه فقال لقد ارتقيت مرتقى صعباً يا رويعي الغنم فقال ابن مسعود‏:‏ الإسلام يعلو ولا يعلى عليه فعالج قطع رأسه … فقطعه ولم يقدر على حمله فشق أذنه وجعل فيها خيطاً وجعل يجره حتى جاء به إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فجاء جبريل عليه السلام يضحك ويقول يا رسول أذن بأذن والرأس زيادة» لآن السفع بها غاية الإذلال عند العرب …. ولأن عادتهم ذلك في البهائم   .

 شرح وتعليق :

 في التفسير الألوسي (للإمام الألوسي) لسورة العلق 96 آية 15 : كلا لئن لم ينته لنسفعا بالناصية ناصية كاذبة خاطئة  لما نزلت سورة الرحمن : قال الرسول لأصحابه : “من يقرؤها منكم على رؤساء قريش ” ، فترددوا خوفًا من أذية رؤساء قريش ، فقام ابن مسعود وقال : أنا يا رسول الله ،فلما ابتدأ يقرأها  قام أبو جهل فلطمه وشق أذنه ويوم بدر عندما قطع ابن مسعود رأسه شق أذنه بخيط وربط بها حبل وجرها إلى الرسول ، ويفسر الرازي سبب ذلك لأن ابن مسعود ضعيف ولأن أبو جهل كلب والكلب يجب أن يجر ، ويقول الرازي أن الرسول قال لهم أن جبريل يضحك (وإنه ضحك أيضًا يوم ما أصيب ابن مسعود في أذنه) ويقول لمحمد أذن بأذن والرأس زيادة (أي على البيعة) وبالطبع لم ير أحد جبريل يقول ذلك ولكن الذي ضحك هو الرسول وإذا كان جبريل قال ذلك فهذا يؤكد أنه كما قلنا من قبل في الفصل السادس أن جبريل هو الشيطان ، وأضاف الألوسي أن ذبح رأسه هو  قمة الإهانة مثل ما يحدث للبهائم والشيء بالشيء ، نرى ماذا فعل السيد المسيح أثناء القبض عليه قبل أن يصلب عندما استل أحد تلاميذه السيف وقطع أذن أحد الرجال الذين أتوا للقبض عليه ، وذلك في إنجيل متى 26 : 47 – 54 : 47وَفِيمَا هُوَ يَتَكَلَّمُ، إِذَا يَهُوذَا أَحَدُ الاثْنَيْ عَشَرَ قَدْ جَاءَ وَمَعَهُ جَمْعٌ كَثِيرٌ بِسُيُوفٍ وَعِصِيٍّ مِنْ عِنْدِ رُؤَسَاءِ الْكَهَنَةِ وَشُيُوخِ الشَّعْبِ. 48وَالَّذِي أَسْلَمَهُ أَعْطَاهُمْ عَلاَمَةً قَائِلاً:«الَّذِي أُقَبِّلُهُ هُوَ هُوَ. أَمْسِكُوهُ». 49فَلِلْوَقْتِ تَقَدَّمَ إِلَى يَسُوعَ وَقَالَ: «السَّلاَمُ يَا سَيِّدِي!» وَقَبَّلَهُ. 50فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: «يَا صَاحِبُ، لِمَاذَا جِئْتَ؟» حِينَئِذٍ تَقَدَّمُوا وَأَلْقَوْا الأَيَادِيَ عَلَى يَسُوعَ وَأَمْسَكُوهُ. 51وَإِذَا وَاحِدٌ مِنَ الَّذِينَ مَعَ يَسُوعَ مَدَّ يَدَهُ وَاسْتَلَّ سَيْفَهُ وَضَرَبَ عَبْدَ رَئِيسِ الْكَهَنَةِ، فَقَطَعَ أُذْنَهُ. 52فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: «رُدَّ سَيْفَكَ إِلَى مَكَانِهِ. لأَنَّ كُلَّ الَّذِينَ يَأْخُذُونَ السَّيْفَ بِالسَّيْفِ يَهْلِكُونَ! 53أَتَظُنُّ أَنِّي لاَ أَسْتَطِيعُ الآنَ أَنْ أَطْلُبَ إِلَى أَبِي فَيُقَدِّمَ لِي أَكْثَرَ مِنِ اثْنَيْ عَشَرَ جَيْشًا مِنَ الْمَلاَئِكَةِ؟ 54فَكَيْفَ تُكَمَّلُ الْكُتُبُ: أَنَّهُ هكَذَا يَنْبَغِي أَنْ يَكُونَ؟» 

                                          الرب يسوع المسيح يشفي أذن عبد رئس الكهنة 

                               

كيف يكون الإسلام دين سماوي ؟ وكيف يكون جبريل ملاك طاهر وهو يفرح برأس أبي جهل ويصدر نكات عليها ؟ كيف يكون محمد رسول الله وهو يحمل رأس مذبوح تقطر دمًا وهو سعيد يهلل ويحمد ؟

 البداية والنهاية لابن كثير جزء 3 مقتل أبي جهل لعنه الله :

قال ابن إسحاق:  ابن مسعود قال: ثم احتززت رأسه ثم جئت به رسول الله  فقلت: يا رسول الله هذا رأس عدو الله.

فقال: «آلله الذي لا إله غيره؟».

وكانت يمين رسول الله  فقلت: نعم! والله الذي لا إله غيره ثم ألقيت رأسه بين يدي رسول الله  فحمد الله.

هكذا ذكر ابن إسحاق رحمه الله.

ثم روى البيهقي من طريق أبي نعيم، عن سلمة بن رجاء، عن الشعثاء – امرأة من بني أسد – عن عبد الله بن أبي أوفى: أن رسول الله  صلى ركعتين حين بشر بالفتح، وحين جيء برأس أبي جهل.

 وقال ابن ماجه: حدثنا أبو بشر بكر بن خلف، حدثنا سلمة بن رجاء قال: حدثتني شعثاء، عن عبد الله بن أبي أوفى: أن رسول الله صلى يوم بدر برأس أبي جهل ركعتين.

وقد ثبت في (الصحيحين)  .

تعليق : الرسول يصلي ويسجد لله ورأس أبي جهل تقطر دمًا معه أثناء الصلاة ، كيف يتعبد الرسول لله ورأس مذبوح معه ؟ أي إله يقبل هذا العنف والدم؟ هل الله وحش مفترس ليقبل صلاة الرسول برأس أبي جهل معه؟  

السيرة النبوية لابن هشام >غزوة بدر الكبري >شعار المسلمين ببدر  :

 قال : ثم احترزت رأسه ثم جئت به رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقلت : يا رسول الله ، هذا رأس عدو الله أبي جهل ، قال : فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : آلله الذي لا إله غيره – قال : وكانت يمين رسول الله صلى الله عليه وسلم – قال : قلت نعم ، والله الذي لا إله غيره ، ثم ألقيت رأسه بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم فحمد الله .

تعليق :رأس أبي جهل تقطر دمًا بين يدي الرسول أكرم خلق الله فيحمد الله فرحًا .

مقتل أبي جهل تاريخ الطبري :
غزوة بدر
وفي رواية‏:‏ وفرس للزبير‏.‏

قتلى وأسرى المشركين
وكان فداء الأسارى كل رجل منهم أربعة آلاف إلى ثلاثة آلاف إلى ألفين إلى ألف إلا قوما لا مال لهم من عليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم منهم أبو عزة الجمحي‏.‏

هل تستطيع أن تتخيل رأس أبي جهل بين يدي الرسول تقطر دمًا والرسول يهتف فرحًا” 

 

 مقطع فيديو للشيخ محمد العريفي يقول فيه سفك الدماء وسحق الجماجم وتقطيع الأجزاء شرف للمسلم الحق وهو تطبيق لكل ما قال وعلم وفعل الرسول :

 

4) قتل أبي عفق الشاعر اليهودي الذي يبلغ من العمر مائة وعشرين سنة

الطبقات الكبرى لابن سعد  » ذِكْرُ عَدَدِ مَغَازِي رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ :

ثُمَّ سرية سالم بْن عمير العمري إلى أَبِي عفك اليهودي فِي شوال عَلَى رأس عشرين شهرا مِن مهاجر رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، وكان أَبُو عفك مِن بني عَمْرو بْن عوف شيخا كبيرا قد بلغ عشرين ومائة سنة ، وكان يهوديا ، وكان يحرض عَلَى رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، ويقول الشعر ، فَقَالَ سالم بْن عمير ، وهو أحد البكائين وقد شهد بدرا : عَلِيّ نذر أن أقتل أَبَا عفك أو أموت دونه ، حتى كانت ليلة صائفة ، فنام أَبُو عفك بالفناء وعلم بِهِ سالم بْن عمير ، فأقبل فوضع السيف عَلَى كبده ثُمَّ اعتمد عَلَيْهِ حتى خش فِي الفراش ، وصاح عدو اللَّه ، فثاب إِلَيْهِ ناس ممن هُم عَلَى قوله فأدخلوه منزله وقبروه .

 السيرة » المغـازي للواقـدي » سرية قتل أبي عفك: حدثنا سعيد بن محمد عن عمارة ..: إن شيخا من بني عمرو بن عوف يقال له أبو عفك وكان شيخا كبيرا ، قد بلغ عشرين ومائة سنة حين قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة ، كان يحرض على عداوة النبي صلى الله عليه وسلم ولم يدخل في الإسلام . فلما خرج رسول الله إلى بدر رجع وقد ظفره الله بما ظفره  – ص 175 – فحسده وبغى فقال  فقال سالم بن عمير ، وهو أحد البكائين من بني النجار علي نذر أن أقتل أبا عفك أو أموت دونه . فأمهل فطلب له غرة ، حتى كانت ليلة صائفة فنام أبو عفك بالفناء في الصيف في بني عمرو بن عوف فأقبل سالم بن عمير ، فوضع السيف على كبده حتى خش في الفراش وصاح عدو الله فثاب إليه أناس ممن هم على قوله فأدخلوه منزله وقبروه . 

5) قتل عصماء بنت مروان وهي ترضع طفلها

حديث صحيح يؤكد الواقعة :

أنَّ أعمى كانتْ له أمُّ ولدٍ تشتمُ النبيَّ صَلَّى اللَّهُ عليْهِ وعلى آلهِ وسلَّمَ وتقعُ فيه فيَنهاها فلا تَنتهي ويزجرُها فلا تنزجرُ . قال : فلمَّا كانتْ ذاتَ ليلةٍ ، جعلَتْ تقعُ في النبيِّ صَلَّى اللَّهُ عليْهِ وعلى آلهِ وسلَّمَ وتشتمُهُ أخذَ المِغولَ فوضعَهُ في بطنِها واتكأَ عليْها فقتلَها ، فوقعَ بين رجليْها طفلٌ فلطخَتْ ما هناكَ بالدمِ . فلمَّا أصبحَ ذكرَ ذلكَ لرسولِ اللهِ – صَلَّى اللَّهُ عليْهِ وعلى آلهِ وسلَّمَ – فجمعَ الناسَ فقال أنشدُ اللهَ رجلًا فعلَ ما فعلَ ، لي عليهِ حقٌّ ، إلا قام . فقامَ الأعمى يَتخطى الناسَ ، وهو يتزلزلُ حتى قعدَ بينَ يديِ النبيِّ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ فقال : يا رسولَ اللهِ ! أنا صاحبُها ، كانَتْ تشتمُكَ وتقعُ فيكَ فأنَّهاها فلا تَنتهي ، وأزجرُها فلا تنزجرُ ، ولي منها ابنانِ مثلَ اللؤلؤتينِ ، وكانَتْ بي رفيقةً ، فلمَّا كانتِ البارحةَ جعلَتْ تشتمُكَ وتقعُ فيكَ ، فأخذْتُ المِغولَ فوضعْتُهُ في بطنِها واتكأتُ عليْها حتى قتلتُها ، فقال النبيُّ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ : ألا اشهَدوا : أنَّ دمَها هدرٌ

الراوي : عبدالله بن عباس | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح أبي داود

الصفحة أو الرقم: 4361 | خلاصة حكم المحدث : صحيح

تفسير القرطبي للتوبة 12 :

الخامسة : وروى الدارقطني عن ابن عباس : أن رجلا أعمى كانت له أم ولد ، له منها ابنان مثل اللؤلؤتين ، فكانت تشتم النبي صلى الله عليه وسلم وتقع فيه ، فينهاها فلم تنته ، ويزجرها فلم تنزجر ، فلما كان ذات ليلة ذكرت النبي صلى الله عليه وسلم فما صبر سيدها أن قام إلى معول فوضعه في بطنها ، ثم اتكأ عليها حتى أنفذه . فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ألا اشهدوا إن دمها هدر . وفي رواية عن ابن عباس : فقتلها ، فلما أصبح قيل ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم ، فقام الأعمى فقال : يا رسول الله ، أنا صاحبها ، كانت تشتمك وتقع فيك فأنهاها فلا تنتهي ، وأزجرها فلا تنزجر ، ولي منها ابنان مثل اللؤلؤتين ، وكانت بي رفيقة فلما كان البارحة جعلت تشتمك وتقع فيك فقتلتها ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ألا اشهدوا إن دمها هدر .

تعليق : النبي يهدر دم امرأة قام زوجها الأعمي بقتلها

الطبقات الكبرى لابن سعد  » ذِكْرُ عَدَدِ مَغَازِي رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ :

ثُمَّ سرية عمير بْن عدي بْن خرشة الخطمي إلى عصماء بِنْت مروان مِن بني أُميَّة بْن زيد لخمس ليال بقين مِن شهر رمضان عَلَى رأس تسعة عشر شهرا مِن مهاجر رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وكانت عصماء عند يزيد بْن زيد بْن حصن الخطمي ، وكانت تعيب الْإِسْلَام وتؤذي النَّبِيّ وتحرض عَلَيْهِ وتقول الشعر ، فجاءها عمير بْن عدي فِي جوف الليل حتى دخل عليها بيتها ، وحولها نفر مِن ولدها نيام منهم مِن ترضعه فِي صدرها ، فجسها بيده ، وكان ضرير البصر ، ونحى الصبي عَنْهَا ووضع سيفه عَلَى صدرها حتى أنفذه مِن ظهرها ، ثُمَّ صلى الصبح مَعَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بالمدينة ، فَقَالَ لَهُ رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” أقتلت ابْنَة مروان ؟ ” ، قَالَ : نعم ، فهل عَلِيّ فِي ذاك مِن شيء ؟ فَقَالَ : ” لا ينتطح فيها عنزان ! ” ، فكانت هذه الكلمة أول ما سَمِعْتُ مِن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، وسماه رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عميرا البصير .

 السيرة » المغـازي للواقـدي » ذكر سرية قتل عصماء بنت مروان:

حدثني عبد الله بن الحارث ، عن أبيه أن عصماء بنت مروان من بني أمية بن زيد كانت تحت يزيد بن زيد بن حصن الخطمي وكانت تؤذي النبي صلى الله عليه وسلم وتعيب الإسلام وتحرض على النبي صلى الله عليه وسلم وقالت شعرا :

,,, فلما رجع رسول الله من بدر جاءها عمير بن عدي في جوف الليل حتى دخل عليها في بيتها ، وحولها نفر من ولدها نيام منهم من ترضعه في صدرها ; فجسها بيده فوجد الصبي ترضعه فنحاه عنها ، ثم وضع سيفه على صدرها حتى أنفذه من ظهرها ، ثم خرج حتى صلى الصبح مع النبي صلى الله عليه وسلم بالمدينة . فلما انصرف النبي صلى الله عليه وسلم نظر إلى عمير فقال أقتلت بنت مروان ؟ قال نعم بأبي أنت يا رسول الله . 

6) محمد يأمر بقتل اثنين من الأسرى وهما النضر بن الحارث وعقبة
تفسير القرطبي لسورة الأنفال 8 : 67

 مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَكُونَ لَهُ أَسْرَى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الْأَرْضِ تُرِيدُونَ عَرَضَ الدُّنْيَا وَاللَّهُ يُرِيدُ الْآَخِرَةَ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌا .

تفسير القرطبي :
.. هذه الآية نزلت يوم بدر … فلما تحصل الأسارى وسيقوا إلى المدينة وأنفذ رسول الله صلى الله عليه وسلم القتل في النضر وعقبة وغيرهما وجعل يرتئي في سائرهم .

شرح :
ويضيف القرطبي أن الرسول قتل اثنين من الأسرى وهما النضر بن الحارث وعقبة .

تفسير الطبري لسورة محمد آية 4 :

فإذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّى إِذَا أَثْخَنْتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنًّا بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاءً حَتَّى تَضَعَ الْحَرْبُ أَوْزَارَهَا ذَلِكَ وَلَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَانْتَصَرَ مِنْهُمْ وَلَكِنْ لِيَبْلُوَ بَعْضَكُمْ بِبَعْضٍ وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَلَنْ يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ
{ لأن رسول الله كذلك كان يفعل فيمن صار أسيرًا في يده من أهل الحرب فيقتل بعضًا ويفادي ببعض ويمن على بعض ، مثل يوم بدر قتل عقبة بن أبي معيط وقد أتي به أسيرًا ، وقتل بني قريضة وقد نزلوا على حكم سعد وصاروا في يده سلمًا ، وهو على فدائهم والمن عليهم قادر }

عقية يتوسل للنبي أن لا يقتله لأجل أولاده فيرد النبي:{النار} بمعنى فليذهبوا إلى الجحيم :

السيرة النبوية لابن هشام  » [ غزوة بدر الكبرى  » مقتل النضر وعقبة:

قال ابن إسحاق : فقال عقبة حين أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بقتله : فمن للصبية يا محمد ؟ قال : النار . فقتله عاصم بن ثابت.

 البداية والنهاية  » السنة الثانية من الهجرة  » كتاب المغازي  » غزوة بدر العظمى  » مقتل النضر بن الحارث وعقبة بن أبي معيط لعنهما : قال ابن إسحاق : فقال عقبة حين أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بقتله : فمن للصبية يا محمد ؟ قال : النار .

شرح :
بعد أن أمر الرسول بقتل عقبة قال عقبة للرسول وماذا عن أولادي فرد الرسول بمنتهي القسوة فليذهبو إلى الجحيم .

وأيضا” في المغازي الوقدي ، ج 1 ، ص 75 :
محمد ينظر إلي النضر بن الحارث نظرة الموت ، والنضر يستنجد بمصعب بن أبي المعيط كونه أقرب الناس إليه ، ويقول له والله لو أسرتك قريش ما قتلت أبداً وأنا حي ، قال مصعب والله لأراك إنك صادقًا ولكن لست مثلك قطع الإسلام العهود }
السيرة الحلبية ، ج 22 ، ص 374 :
تحصلتنا علي جماعة حملت رؤوسهم إليه ، منهم أبي جهل ، وسفيان بن خالد ، وكعب بن الأشرف ، ومرحب اليهودي ، والأسود العنسي علي ما روي ، وعصماء بنت مروان ، ورفاعة بن قيس أو قيس بن رفاعة ، ورأس عقبة بن أبي وقاص }

7) النبي والحثث في غزوة بدر

1)من القرآن النبي يقطع الأيدي والأرجل ويخزق العيون ثم يتركهم ليموتوا في الصحراء من العطش ثم يحرق جثثهم:

ما قاله الله على لسان محمد وفعله محمد في العرنيين كما سنرى في سورة المائدة 5 : 33 :  إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلَافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآَخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ . 

تفسير القرطبي لهذه الآية أنها نزلت في العرنيين قال :{روى الأئمة واللفظ لأبي داود عن أنس بن مالك : أن قوما من عكل – أو قال من عرينة – قدموا على رسول الله صلى الله.عليه وسلم فاجتووا (دخلوا) المدينة ، فأمر لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بلقاح وأمرهم أن يشربوا من أبوالها ، وألبانها فانطلقوا ، فلما صحوا قتلوا راعي النبي صلى الله عليه وسلم واستاقوا النعم (الغنم) ، فبلغ النبي صلى الله عليه وسلم خبرهم من أول النهار فأرسل في آثارهم ، فما ارتفع النهار حتى جيء بهم ، فأمر بهم فقطعت أيديهم وأرجلهم وسمر أعينهم وألقوا في الحرة يستسقون فلا يسقون . قال أبو قلابة : فهؤلاء قوم سرقوا وقتلوا وكفروا بعد إيمانهم وحاربوا الله ورسوله . وفي رواية آخري: فأمر بمسامير فأحميت فكحلهم وقطع أيديهم وأرجلهم وما حسمهم}.

وأضاف الطبري قال:{ فكان أنس بن مالك يقول ذلك، غير أنه قال: أحرقهم بالنار بعد ما قتلهم}.

2)النبي يتحدث لجثث أنتنت وعمر يرد عليه ويقول يا رسول الله قد أنتنت (جَيَّفُوا):

مسند أحمد بن حنبل  » مُسْنَدُ الْعَشَرَةِ الْمُبَشَّرِينَ بِالْجَنَّةِ …  » مُسْنَدُ الْخُلَفَاءِ الرَّاشِدِينَ:

حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ ، أَنَا سَأَلْتُهُ ، حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ الْمُغِيرَةِ ، حَدَّثَنَا ثَابِتٌ ، عَنْ أَنَسٍ ، قَالَ : كُنَّا مَعَ عُمَرَ بَيْنَ مَكَّةَ ، وَالْمَدِينَةِ ، فَتَرَاءَيْنَا الْهِلَالَ ، وَكُنْتُ حَدِيدَ الْبَصَرِ ، فَرَأَيْتُهُ ، فَجَعَلْتُ أَقُولُ لِعُمَرَ : أَمَا تَرَاهُ ؟ قَالَ : سَأَرَاهُ وَأَنَا مُسْتَلْقٍ عَلَى فِرَاشِي ، ثُمَّ أَخَذَ يُحَدِّثُنَا عَنْ أَهْلِ بَدْرٍ ، قَالَ : إِنْ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَيُرِينَا مَصَارِعَهُمْ بِالْأَمْسِ ، يَقُولُ : ” هَذَا مَصْرَعُ فُلَانٍ غَدًا ، إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَى ، وَهَذَا مَصْرَعُ فُلَانٍ غَدًا ، إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَى ” ، قَالَ : فَجَعَلُوا يُصْرَعُونَ عَلَيْهَا ، قَالَ : قُلْتُ : وَالَّذِي بَعَثَكَ بِالْحَقِّ ، مَا أَخْطَئوا تِيكَ ، كَانُوا يُصْرَعُونَ عَلَيْهَا ، ثُمَّ أَمَرَ بِهِمْ ، فَطُرِحُوا فِي بِئْرٍ ، فَانْطَلَقَ إِلَيْهِمْ ، فَقَالَ : ” يَا فُلَانُ ، يَا فُلَانُ ، هَلْ وَجَدْتُمْ مَا وَعَدَكُمْ اللَّهُ حَقًّا ، فَإِنِّي وَجَدْتُ مَا وَعَدَنِي اللَّهُ حَقًّا ” ، قَالَ عُمَرُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، أَتُكَلِّمُ قَوْمًا قَدْ أَنْتَنُوا ؟ قَالَ : ” مَا أَنْتُمْ بِأَسْمَعَ لِمَا أَقُولُ مِنْهُمْ ، وَلَكِنْ لَا يَسْتَطِيعُونَ أَنْ يُجِيبُوا ” .

مسند أحمد بن حنبل  » مُسْنَدُ الْعَشَرَةِ الْمُبَشَّرِينَ بِالْجَنَّةِ …  » مُسْنَدُ المُكْثِرِينَ مِنَ الصَّحَابَةِ:  حَدَّثَنَا يَعْقُوبُ ، حَدَّثَنَا أَبِي ، عَنْ صَالِحٍ ، حَدَّثَنِي نَافِعٌ ، أَنَّ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ أَخْبَرَهُ : قَالَ : ” اطَّلَعَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى أَهْلِ الْقَلِيبِ , بِبَدْرٍ ، ثُمَّ نَادَاهُمْ ، فَقَالَ : ” يَا أَهْلَ الْقَلِيبِ ، هَلْ وَجَدْتُمْ مَا وَعَدَكُمْ رَبُّكُمْ حَقًّا ؟ ” قَالَ أُنَاسٌ مِنْ أَصْحَابِهِ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، أَتُنَادِي نَاسًا أَمْوَاتًا ؟ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” مَا أَنْتُمْ بِأَسْمَعَ لِمَا قُلْتُ مِنْهُمْ ” .     سنن النسائى الصغرى  » كِتَاب الْجَنَائِزِ  » أَرْوَاحُ الْمُؤْمِنِينَ:

 أَخْبَرَنَا سُوَيْدُ بْنُ نَصْرٍ ، قَالَ : أَنْبَأَنَا عَبْدُ اللَّهِ ، عَنْ حُمَيْدٍ ، عَنْ أَنَسٍ ، قَالَ : سَمِعَ الْمُسْلِمُونَ مِنَ اللَّيْلِ بِبِئْرِ بَدْرٍ ، وَرَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَائِمٌ يُنَادِي ” يَا أَبَا جَهْلِ بْنَ هِشَامٍ ، وَيَا شَيْبَةُ بْنَ رَبِيعَةَ ، وَيَا عُتْبَةُ بْنَ رَبِيعَةَ ، وَيَا أُمَيَّةَ بْنَ خَلَفٍ ، هَلْ وَجَدْتُمْ مَا وَعَدَ رَبُّكُمْ حَقًّا ، فَإِنِّي وَجَدْتُ مَا وَعَدَنِي رَبِّي حَقًّا ” , قَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ , أَوَ تُنَادِي قَوْمًا قَدْ جَيَّفُوا , فَقَالَ : ” مَا أَنْتُمْ بِأَسْمَعَ لِمَا أَقُولُ مِنْهُمْ وَلَكِنَّهُمْ لَا يَسْتَطِيعُونَ أَنْ يُجِيبُوا .

 

3)رجل يضرب علي وعلي يأمر بقتله وحرق جثته كما فعل النبي برجل أراد قتله :

مسند أحمد  » مسند العشرة المبشرين بالجنة:

715 حدثنا أبو أحمد حدثنا [ ص: 93 ] شريك عن عمران بن ظبيان عن أبي تحيى قال لما ضرب ابن ملجم عليا رضي الله عنه الضربة قال علي افعلوا به كما أراد رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يفعل برجل أراد قتله فقال اقتلوه ثم حرقوه.

8) القتل بدون محاكمات في غزوة فتح مكة 8 هجرياً هو أمر إسلامي كما سنرى في الأحاديث القادمة

حديث صحيح : الراوي: سعد بن أبي وقاص المحدث: ابن الملقن – المصدر: البدر المنير – الصفحة أو الرقم: 9/153
خلاصة حكم المحدث: صحيح.

لما كان يوم فتح مكة أمن رسول الله صلى الله عليه وسلم الناس إلا أربعة نفر وامرأتين وقال : اقتلوهم وإن وجدتموهم معلقين بأستار الكعبة : عكرمة بن أبي جهل ، وعبد الله بن خطل ، و مقيس ابن صبابة ، وعبد الله بن أبي سرح . فأما عبد الله بن خطل فأدرك وهو متعلق بأستار الكعبة ، فاستبق إليه سعيد بن حريث وعمار بن ياسر ، فسبق سعيد عمارا وكان أشب الرجلين فقتله ، وأما مقيس بن صبابة فأدركه الناس في السوق فقتلوه .

أدلة أخرى على القتل بدون محاكمات :
موطأ مالك » كتاب الحج » باب جامع الحج :
وحدثني عن مالك عن ابن شهاب عن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل مكة عام الفتح وعلى رأسه المغفر فلما نزعه جاءه رجل فقال له يا رسول الله ابن خطل متعلق بأستار الكعبة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اقتلوه قال مالك ولم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم يومئذ محرما والله أعلم.

أيضًا أخرجه النسائي في سننه عن مصعب بن سعد عن أبيه :
قال: لما كان يوم فتح مكة أمن رسول الله صلى الله عليه وسلم الناس إلا أربعة نفر وامرأتين، وقال اقتلوهم وإن وجدتموهم متعلقين بأستار الكعبة: عكرمة بن أبي جهل وعبد الله بن خطل ومقيس بن صبابة وعبد الله بن سعد بن أبي السرح، فأما عبد الله بن خطل فأدرك وهو متعلق بأستار الكعبة فاستبق إليه سعيد بن حريث وعمار بن ياسر فسبق سعيد عماراً وكان أشب الرجلين فقتله ، وأما مقيس بن صبابة فأدركه الناس في السوق فقتلوه.

السنن-الكبرى-البيهقي-ج-٨/الصفحة_205 :
قال قلت لمالك حدثك ابن شهاب عن انس بن مالك ان رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل عام الفتح مكة وعلى رأسه مغفر فلما نزعه (2) جاءه رجل فقال يا رسول الله ابن خطل متعلق بأستار الكعبة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اقتلوه – رواه مسلم في الصحيح عن يحيى بن يحيى – وأخرجه البخاري من وجه آخر عن مالك .

9) فقد أسر المقداد مصعب فقال مصعب لو أسرتك قريش ما سمحت أبدًا أن تقتل ، فرد مصعب أعلم أنك صادق لكن قطع الإسلام العهود وأمر النبي علي بن أبي طالب فقتله
السيرة » المغـازي للواقـدي » بدرالقتال: قال مصعب : إنك كنت تعذب أصحابه .  قال أما والله لو أسرتك قريش ما قتلت أبدا وأنا حي . قال مصعب والله إني لأراك صادقا ، ولكن  – ص 107 – [ لست ] مثلك – قطع الإسلام العهود فقال المقداد : أسيري قال النبي صلى الله عليه وسلم اضرب عنقه اللهم أغن المقداد من فضلك فقتله علي بن أبي طالب عليه السلام صبرا بالسيف بالأثيل . 

10)النبي كان يدع الأعداء من قريش يشربون من الحوض ثم يقتلهم

 السيرة » المغـازي للواقـدي » بدرالقتال: قالوا : وأقبل نفر من قريش حتى وردوا الحوض – منهم حكيم بن حزام – فأراد المسلمون تجليتهم – يعني طردهم – فقال النبي صلى الله عليه وسلم دعوهم فوردوا الماء فشربوا ، فما شرب منه أحد إلا قتل إلا ما كان من حكيم بن حزام . 

تعليق: كيف يكون النبي هو أكرم خلق الله وهنا نراه يرفض ما يفعله المسلمون مِن طرد مَن يريد أن يشرب فيقرر أن يدعهم يشربون ثم يقتلهم .

أعرض عليكم نتاج ما زرعه الرسول في التاريخ الإسلامي فقد زرع بذرة التعذيب والأغتيال ومع مر السنين تحولت إلى شجرة ضخمة

أبو ليلى القرمطي الحوار المتمدن-العدد: 1757 – 2006 / 12 / 7 – 11:01 المحور: الارهاب, الحرب والسلام أردت أن أستعرض بعض ملامح العنف التي شكلت جذرا لثقافة الموت والاقصاء والتعذيب الكامنة والمتفتحة لدى الإسلام السياسي والتي وصلت إليه عبر تجارب المجتمع والدولة منذ العام الأول الهجري إلى الآن ، ولو أن حكم معاوية بن أبي سفيان قد شهد التطبيقات الأولى للتعذيب السياسي خاصة بعد تنازل الحسن بن علي الذي أثار عدة اشكالات لدى جمهور المسلمين ومعارضة أهل العراق المتمسكين بالولاء للامام علي بن أبي طالب(ع) فإن التعذيب قد سبق ذلك ومنذ الفترات الأولى للإسلام فقد ذكرت مصادر السيرة لابن هشام في وقائع فتح خيبر بأن الزبير بن العوام قد عذب كنانة بن الربيع من زعماء بني النضير بالمقدحة إذ كان يقدح في صدره حتى أشرف على الموت ثم دفع به إلى محمد بن مسلمة لقتله ثأرًا لاخيه الذي قتله بنو النضير وقد ذكر ذلك أيضًا ابن كثير في البداية والنهاية وقد أبدع زياد ابن أبيه عند توليه للعراق في ابتكار مواهب ارهابية قل نظيرها وشرع منع التجول ليلا والقتل على الظن وقتل النساء وقطع اللسان حتى أن عامله على البصرة الصحابي سمرة بن جندب أعدم ثمانية اآاف من أهلها على مبدأ القتل على الظن ، وأمر زياد بقطع لسان رشيد الهجري وصلبه ، كما أن الحجاج أضاف في القتل الكيفي أسلوب قطع الرأس بالسيف و الصلب بعد القتل ( حالة ميثم التمار) وأضاف هشام بن عبد الملك طريقة القتل بقطع الأيدي والأرجل كما في اعدام غيلان بن مسلم الدمشقي وطريقة الذبح كما أعدم عامل العراق خالد القسري الجعد بن درهم المعتزلي ذبحا ، وطريقة الاحراق كما أمر بها خالد نفسه بحق الداعية الشيعي المغيرة بن سعيد العجلي ، وكتب إبراهيم الإمام زعيم الدعوة العباسية إلى أبي مسلم الخراساني بقتل أي غلام بلغ خمسة أشبارًا إذا شك في ولائه فما كان من أبي مسلم الخراساني إلا أن بلغ عدد ضحاياه أثناء الدعوة ستمائة ألف ضحية بين رجل وامرأة وغلام . ومن الطرق التي شاعت وتعتبر أكثر سادية من غيرها هي حمل الرؤوس وأول رأس حمل هو رأس عمرو بن الحمق أحد أنصار علي (ع) ثم رأس الحسين وأصحابه من الكوفة إلى الشام بنحو استعراضي فاضح يندى له الجبين وانتشرت الظاهرة في الأندلس على يد المعتمد بن عباد والي اشبيليه حيث أقام حديقة لزرع الرؤوس المقطوعة ، إن حالة المعتمد بحاجة إلى وقفة تمحص شديدة باعتباره من مثقفي عصره ، واستخدمت على مديات الحكم الإسلامي أدوات مختلفة مها الدرة عند عمر بن الخطاب واستبدلها عثمان بالسوط ثم العصا والصفع باليد على الوجه(الشائع لدينا بالراشدي) وأعتقد ان التسمية مأخوذة من العصر الراشدي ، لأن الخلفاء الراشدين جميعهم استخدموا أسلوب التعزير وهو اقامة المجني عليه حاسرًا في مكان عام للتشهير به حتى أضاف مصعب بن الزبير عليه نزع عمامة المعزر وحلق الرأس واللحية ، وتطورت الأساليب وجاء المعتضد العباسي بطريقة سلخ الجلد كماجرى مع بعض الخوارج اذ سلخت جلودهم مثل الشياه وسلخ السلاجقة جلد أحمد بن عبد الملك بن عطاش الإسماعيلي صاحب قلعة الإسماعيلية وفعلها المعز الفاطمي في الفقيه أبي بكر النابلسي إذ سلخ جلده وحشاه تبنا وصلبه ، وقبله قام خالد بن الوليد بحرق بعض المرتدين بعد أسرهم حسب أوامر صدرت له من أبي بكر الصديق ، وابتكر محمد بن عبد الملك الزيات وزير الواثق تنورا من الساج تخرج منه مسامير حادة يوضع فيه المعذبين لشوائهم ، وقام السفاح العباسي بابتكار التعذيب بالطشت المحمي وعذب به عبد الحميد الكاتب إلى أن مات ، واشتهر لديهم القتل والاغتيال بالسم والخنق بالمخدة وكيس النورة ونفخ النمل في البطن والتبريد بعد الجلد كما في مقتل سعيد بن المسيب على يد عبد الملك بن مروان ومقتل خبيب بن عبدالله بن الزبير على يد عمر بن عبد العزيز وانتشرت بينهم التكسير بالعيدان والآن تجري شبيهة لها التكسير( بالهنكلانه والبلوك ) كما لدى جيش المهدي وقرض اللحم كماهو الآن لدى السُنة في اللطيفية وديالى وقلع الاظافر والتعذيب الجنسي كاغتصاب النساء كما لدى البعثيين طوال مدة حكمهم إذ أضافوا اغتصاب الرجال ويذكر أن أكبر الحوادث في اغتصاب النساء كانت حادثة المدينة المنورة في عهد يزيد بن معاوية حين أرسل قائده مسلم بن عقبة المري على رأس جيش لتأديب أهل المدينة الذين عصوا أوامره وبعد أن اقتحمها أباحها لجنده ثلاثة أيام قتلا ونهبا واغتصابا للنساء وقد بلغ عدد النساء المغتصبات ألف امرأة (جردت على أساس الولادات غير الشرعية في المدينه ذلك العام ) ولم يكن ذلك القائد نادمًا على فعلته فقد روى المؤرخون عنه ساعة احتضاره إنه قال ) اللهم إنك تعلم أني لم أشاق خليفة ولم أفارق جماعة ولم أغش إماما سرا ولا علانية ولم أعمل بعد الإيمان بالله ورسوله عملا أحب إلي ولا أرجى عندي من قتل أهل الحرة) ثم جاء العثمانيون وأضافوا الخوزقة  ، أما المعاصرون فحدث دون حرج عن اضافاتهم الوحشية كالاذابة بالأسيد والدهس بالسيارات واستيراد أدوات التعذيب المتطورة تلك ملامح سريعة من مشاهد الثقافة الظلماء التي تستعرض الوجدان القمعي كقاسم مشترك للحقب المستترة والتي تلقي بظلالها على الكادر التنظيمي لأحزاب الإسلام السياسي وتشكل مرجعا تاريخيا مهما لثقافته في الحكم والسلطة والتي تفصل تلقائيا في اختياراتها البراغماتية قيم الإيمان الحقيقي عن إيمانها السياسي فلا عجب أن نتابع سمعا ومشاهدة صور الموت للموجة الظلامية الجديدة والممارسات القمعية في البيوت والدهاليز عند هذا الطرف أوذاك فالضرع الذي يغذي هاتين الجهتين هو هذه الثقافة الشوهاء المسكوت عنها والمستورة في وجدان الإسلام السياسي دون قدرة أحد من تسليط الضوء عليها لأنها تأخذ تابويتها وقداستها من تلبية رغبة الانتقام لدى الميليشيات المعاصرة وتجعلها امتدادها الطبيعي وتخضعها لسلطة ثقافتها القميئة التي انتجها سلف سلطوي قمعي ينظر إليه بعين القداسة لدى سواد المسلمين .
مصدر الخبر: https://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=82673ِ 

صور خاصة بهذا الباب للاستخدام في وسائل التواصل الاجتماعية:

15420779_978878062256772_6155090882616347428_n

czl4yohxcaegxlc

czl4yohxgaa_9vq

czl4yofwqaahoct

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات