الباب الثالث والعشرون: الإسلام أحل أكل لحوم البشر

  مفاتيح الألوان :

الأخضر : آيات قرآنية .
الأحمر : آيات من الكتاب المقدس .
الأزرق : مصادر إسلامية أخرى .
البرتقالي : روابط تستطيع الضغط عليها للوصول إلى المصدر الأصلي .

 

1)من القرآن :

{إنما حرم عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير وما أهل به لغير الله فمن اضطر غير باغ ولا عاد فلا إثم عليه إن الله غفور رحيم} سورة البقرة 173.

تفسير القرطبي :

 السادسة والعشرون:
وقال الشافعي (أحد الأئمة الأربعة) : يأكل لحم ابن آدم ، ولا يجوز له أن يقتل ذميا لأنه محترم الدم ، ولا مسلما ولا أسيرا لأنه مال الغير ، فإن كان حربيا أو زانيا محصنا جاز قتله والأكل منه
فغلب عليه ابن شريح بأن قال: فأنت قد تعرضت لقتل الأنبياء إذ منعتهم من أكل الكافر قال ابن العربي: الصحيح عندي ألا يأكل الآدمي إلا إذا تحقق أن ذلك ينجيه ويحييه، والله أعلم. 

 

2)خالد ابن الوليد يغتصب زوجة مالك بن نويرة ويقتله ويطبخ رأسه ويأكلها والخليفة أبي بكر يلتمس العذر له ويقول أن خالد اجتهد وأخطأ:  البداية والنهاية  » سنة إحدى عشرة من الهجرة  » الحوادث الواقعة في الزمان ووفيات المشاهير والأعيان سنة إحدى عشرة من الهجرة » خبر مالك بن  نويرة اليربوعي التميمي: فصل في خبر مالك بن نويرة اليربوعي التميمي .  ….إلا ما كان من مالك بن نويرة … فجاءته السرايا فأسروه وأسروا معه أصحابه …… واصطفى خالد امرأة مالك بن نويرة ، وهي أم تميم ابنة المنهال ، وكانت جميلة ، فلما حلت بنى بها . ويقال : بل استدعى خالد مالك بن نويرة فأنبه على ما صدر منه من متابعة سجاح ، وعلى منعه الزكاة ، وقال : ألم تعلم أنها قرينة الصلاة ؟ فقال مالك : إن صاحبكم كان يزعم ذلك . فقال : أهو صاحبنا وليس بصاحبك ؟ ! يا ضرار ، اضرب عنقه . فضرب عنقه ، وأمر برأسه فجعل مع حجرين ، وطبخ على الثلاثة قدرا ، فأكل منها خالد تلك الليلة ليرهب بذلك الأعراب من المرتدة وغيرهم . ويقال : إن شعر مالك جعلت النار تعمل فيه إلى أن نضج لحم القدر ، ولم يفرغ الشعر لكثرته . وقد تكلم أبو قتادة مع خالد فيما صنع ، وتقاولا في ذلك ، حتى ذهب أبو قتادة فشكاه إلى الصديق ، وتكلم عمر مع أبي قتادة في خالد ، وقال للصديق : اعزله ، فإن في سيفه رهقا . فقال أبو بكر : لا أشيم سيفا [ ص: 463 ] سله الله على الكفار . وجاء متمم بن نويرة فجعل يشكو إلى الصديق خالدا ، وعمر يساعده وينشد الصديق ما قال في أخيه من المراثي ، فوداه الصديق من عنده . ومن قول متمم في ذلك :    والمقصود أنه لم يزل عمر بن الخطاب ، رضي الله عنه ، يحرض الصديق ويذمره على عزل خالد عن الإمرة ويقول : إن في سيفه لرهقا ، قتل مالكا ونزى على امرأته . حتى بعث الصديق إلى خالد بن الوليد ، فقدم عليه المدينة وقد لبس عليه درعه التي من حديد ، قد صدئ من كثرة الدماء ، وغرز في عمامته النشاب المضمخ بالدماء ، فلما دخل المسجد قام إليه عمر بن الخطاب ، فانتزع الأسهم من عمامة خالد فحطمها ، وقال : أرياء قتلت امرأ مسلما ثم نزوت على امرأته ؟ ! والله لأرجمنك بأحجارك . وخالد لا يكلمه ، ولا يظن [ ص: 465 ] إلا أن رأي الصديق فيه كرأي عمر ، حتى دخل على أبي بكر فاعتذر إليه ، فعذره وتجاوز عنه ما كان منه في ذلك ، وودى مالك بن نويرة فخرج من عنده وعمر جالس في المسجد ، فقال خالد : هلم إلي يا ابن أم شملة . فلم يرد عليه ، وعرف أن الصديق قد رضي عنه . واستمر أبو بكر بخالد على الإمرة ، وإن كان قد اجتهد في قتل مالك بن نويرة وأخطأ في قتله ، كما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما بعثه إلى بني جذيمة فقتل أولئك الأسارى الذين قالوا : صبأنا صبأنا . ولم يحسنوا أن يقولوا : أسلمنا . فوداهم رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى رد إليهم ميلغة الكلب ، ورفع يديه وقال : اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد . ومع هذا لم يعزل خالدا عن الإمرة .

 

نعرض مقطع فيديو لشيخ يشرح هذه الواقعة:

 

 أحد أعضاء جبهة النصرة يقوم بشوي رأس ضابط سوري كتطبيف لتعاليم الإسلام 

 

3)وزارة الأوقاف:

المصدر : موقع وزارة الأوقاف المصرية ـ فتاوى الأزهر:

وقال الشافعي: يأكل لحم ابن آدم ولا يجوز له أن يقتل ذميا ، لأنه محترم الدم ، ولا مسلما ولا أسيرا لأنه مال الغير ، فإن كان حربيا أو زانيا محصنا جاز قتله والأكل منه . وشنع داود على المزني- صاحب الشافعي – بأن قال : قد أبحت أكل لحوم الأنبياء . فغلب عليه ابن سريج بأن قال : فأنت قد تعرضت لقتل الأنبياء إذ منعتهم من أكل الكافر. قال ابن العربي : الصحيح عندي ألا يأكل الآدمي إلا إذا تحقق أن ذلك ينجيه ويحييه. وجاء في ” الفتاوى الإسلامية ج 10 ص 3711″ قول الشيخ جاد الحق على جاد الحق : وفى جواز أكل لحم الآدمى عند الضرورة قال فقهاء الحنفية-على ما جاء فى الدر المختار للحصكفى وحاشية رد المحتار لابن عابدين فى الجزء الخامس………….
((يجوز  الأكل من الميت)) وصحح بعض المالكية أنه يجوز للمضطر أكل الآدمى إذا كان ميتا، بناء على أن العلة فى تحريمه ليست تعبدية وإنما لشرفه ، وهذا لا يمنع الاضطرار، على ما أشار إليه فى الشرح الصغير بحاشية الصاوى فى الجزء الأول .
((يجوز إن لم تجد غير)) وأجاز الفقه الشافعى والزيدى أن يأكل المضطر لحم إنسان ميت بشروط منها : ألا يجد غيره ، كما أجاز للإنسان أن يقتطع جزء نفسه كلحم من فخذه ليأكله ، استبقاء للكل . بزوال البعض ، كقطع العضو المتاكل الذى يخشى من بقائه على بقية البدن ، وهذا بشرط ألا يجد محرما آخر كالميتة مثلا، وأن يكون الضرر الناشىء من قطع الجزء أقل من الضرر الناشىء من تركه الأكل ، فإن كأن مثله أو أكثر لم يجز قطع الجزء ، ولا يجوز للمضطر قطع جزء من آدمى آخر معصوم الدم ((السؤال وان كان غير معصوم الدم)) ، كما لا يجوز للآخر أن يقطع عضوا من جسده ليقدمه للمضطر ليأكله . وفى الفقه الحنبلى : إنه لا يباح للمضطر قتل إنسان معصوم الدم ليأكله فى حال الاضطرار، ((السؤال وان كان غير معصوم الدم))……..
قال الشيخ جاد الحق فى ” ص 3712 ” ونخلص إلى أنه يجوز اضطرارا أكل لحم إنسان ميت فى قول فقهاء الشافعية والزيدية، وقول فى مذهب المالكية ومذهب الحنابلة ، ويجوز أيضا عند الشافعية والزيدية أن يقطع الإنسان من جسمه فلذة ليأكلها حال الاضطرار بالشروط السابق ذكرها . كان هذا ما خلص إليه فى فتواه فى 5 من ديسمبر 1979 م ، وفى فتواه فى 16 من يناير 1980 م قال بالنص : والذى نختاره للإفتاء هو قول الحنفية والظاهرية وبعض فقهاء المالكية والحنابلة القائلين بعدم جواز أكل لحم الآدمى الميت عند الضرورة لكرامته ، والضرورة هى دفع الهلاك وحفظ الحياة.

 

4) الغيطي : عقوبة تارك الصلاة.. قتله ثم شويه على النار وأكله منهج تالتة ثانوي أزهري 2012 يجوز قتل تارك الصلاة بدون الرجوع للحاكم ويجوز أكله بعد قتله ولكن يؤكل ناي لا يسلق احترامًا لحرمة الموتى   مقطع فيديو يشرح القصة:

 

لدراسة التطبيق المعاصر انظر الفصل الرابع عشر- المجتمعات الإسلامية > د) أمثلة إسلامية لتدمير الفطرة. 

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات