٩ – خطأ في أن إبراهيم و بنيه و يعقوب كانوا مسلمين

ملحوظة : إذا أردت التأكد بنفسك اضغط علي اسم التفسير أو الحديث وسينقلك لمصدر إسلامي معتمد لهذا التفسير أو الحديث .

مفاتيح الألوان :

الأخضر : آيات قرآنية .

الأحمر : آيات من الكتاب المقدس .

الأزرق : مصادر إسلامية أخري .

البرتقالي : روابط تستطيع الضغط عليها للوصول للمصدر الاصلي .

 

سورة البقرة 2 : 132 ووصى بها إبراهيم بنيه ويعقوب يابني أن الله اصطفى لكم الدين فلا تموتن إلا وأنتم مسلمون

 

تفسير الطبري :

القول في تأويل قوله تعالى ووصى بها إبراهيم بنيه ويعقوب
قال أبو جعفر: يعني تعالى ذكره بقوله: ووصى بها، ووصى بهذه الكلمة. عنى ب {الكلمة}قوله أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ، وهي {الإسلام} الذي أمر به نبيه صلى الله عليه وسلم, وهو إخلاص العبادة والتوحيد لله, وخضوع القلب والجوارح له
ويعني بقوله: ووصى بها إبراهيم بنيه، عهد إليهم بذلك وأمرهم به.
وأما قوله: ويعقوب، فإنه يعني: ووصى بذلك أيضا يعقوبُ بنيه، كما:-
حدثنا بشر بن معاذ قال، حدثنا يزيد بن زريع قال، حدثنا سعيد, عن قتادة قوله: ووصى بها إبراهيم بنيه ويعقوب، يقول: ووصى بها يعقوب بنيه بعد إبراهيم.حدثني محمد بن سعد قال، حدثني أبي قال، حدثني عمي قال، حدثني أبي, عن أبيه, عن ابن عباس ووصى بها إبراهيم بنيه، وصاهم بالإسلام, ووصى يعقوب بمثل ذلك.

تعليق :

كيف كان إبراهيم و بنيه مسلمون مع أن إبراهيم كان قبل اليهودية و قبل المسيحية و بالقطع قبل الإسلام .

سورة آل عمران 3 : 67 ما كان إبراهيم يهوديا ولا نصرانيا ولكن كان حنيفا” مسلما” وما كان من المشركين.

تفسير الطبري :

قال أبو جعفر: وهذا تكذيبٌ من الله عز وجل دعوَى الذين جادلوا في إبراهيم وملته من اليهود والنصارى ، وادَّعوا أنه كان على ملتهم = وتبرئة لهم منه،وأنهم لدينه مخالفون = وقضاء منه عز وجل لأهل الإسلام ولأمة محمد صلى الله عليه وسلم أنهم هم أهل دينه ، وعلى منهاجه وشرائعه ، دون سائر أهل الملل والأديان غيرهم.
تعليق علي موضوع أن إبراهيم كان مسلما” ذكرناه في سياق التعليق علي الآية السابقة.

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات