٥ – أخطاء فيما يُسمي الجن و الشياطين

ملحوظة : إذا أردت التأكد بنفسك اضغط علي اسم التفسير أو الحديث وسينقلك لمصدر إسلامي معتمد لهذا التفسير أو الحديث .

مفاتيح الألوان :

الأخضر : آيات قرآنية .

الأحمر : آيات من الكتاب المقدس .

الأزرق : مصادر إسلامية أخري .

البرتقالي : روابط تستطيع الضغط عليها للوصول للمصدر الاصلي .

 

الدليل – 94 – الجن في حياة رسول الإسلام :

 

الجن في الإسلام: الجزء الأول 51 سؤال جريء :

الجن مخلوق غريب في القرآن منهم الذكور والإناث ويعاشرون جنسيا” ويتناسلون ويأكلون العظم والروث ولهم إرادة مستقلة فمنهم مسلمين ومسيحيين وكفرة ومن الجن من يدخل الجنة بدليل ما ورد في سورة الرحمن في وصف حور العين قاصرات الطرف لم يطمثهن إنس قبلهم ولا جان سورة الرحمن 56 وهذه أكدت أنه بحسب القرآن يوجد جن في الجنة وأن الجن يجامع النساء .

تفسير ابن كثير : 

لم يطمثهن إنس قبلهم ولا جان أي بل هن أبكار عرب أتراب لم يطأهن أحد قبل أزواجهن من الآنس والجن وهذه أيضا من الأدلة على دخول مؤمني الجن الجنة . قال أرطاة بن المنذر سئل ضمرة بن حبيب هل يدخل الجن الجنة ؟ قال نعم وينكحون للجن جنيات وللآنس إنسيات وذلك قوله  لم يطمثهن إنس قبلهم ولا جان فبأي آلاء ربكما تكذبان .

 

تفسير الطبري : 

لموضوع نكاح الجن فإن قال قائل: وهل يجامع النساء الجنّ، فيقال: لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنْسٌ قَبْلَهُمْ وَلا جَانٌّ ؟فإن مجاهدا روي عنه ما حدثني به محمد بن عمارة الأسدي، قال: ثنا سهل بن عامر ….قال: إذا جامع الرجل ولم يسمّ، انطوى الجانّ على إحليله فجامع معه، فذلك قوله : ( لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنْسٌ قَبْلَهُمْ وَلا جَانٌّ ).

 

بحسب القرآن الجن يعاشر جنسيا” ففي سورة الرحمن قاصرات الطرف لم يطمثهن إنس قبلهم ولا جان

والإسلام أكد أيضا” أن لكل شخص قرين من الجن ويوجد في القرآن سورة الجن ،وفي مكة يوجد مسجد الجن ،وفي بعض الأحيان الإسلام يشير إليه علي أنه الشيطان إلا إبليس كان من الجن سورة الكهف : 50 وفي أحيان أخري باعتباره مخلوق آخر، وهو ليس له مرادف في المسيحية ، ففي المسيحية الجان هو الشيطان فهي مجرد أسماء مختلفة لنفس الكائن وفي المقابل نري في المسيحية أن الشيطان وجنوده كانوا ملائكة ثم سقطوا ،ولا يوجد لهم خلاص ومصيرهم محتوم منذ سقوطهم والكتاب المقدس يحذر بشدة من التعامل مع الجان فنري في لاويين وَالنَّفْسُ الَّتِي تَلْتَفِتُ إِلَى الْجَانِّ، وَإِلَى التَّوَابعِ لِتَزْنِيَ وَرَاءَهُمْ، أَجْعَلُ وَجْهِي ضِدَّ تِلْكَ النَّفْسِ وَأَقْطَعُهَا مِنْ شَعْبِهَا. لاويين 20 : 6 وأيضا” في تثنية لاَ يُوجَدْ فِيكَ مَنْ يُجِيزُ ابْنَهُ أَوِ ابْنَتَهُ فِي النَّارِ، وَلاَ مَنْ يَعْرُفُ عِرَافَةً، وَلاَ عَائِفٌ وَلاَ مُتَفَائِلٌ وَلاَ سَاحِرٌ، 11وَلاَ مَنْ يَرْقِي رُقْيَةً، وَلاَ مَنْ يَسْأَلُ جَانًّا أَوْ تَابِعَةً، وَلاَ مَنْ يَسْتَشِيرُ الْمَوْتَى. 12لأَنَّ كُلَّ مَنْ يَفْعَلُ ذلِكَ مَكْرُوهٌ عِنْدَ الرَّبِّ تثنية 18 : 10 ، 11وذلك علي عكس رسول الإسلام الذي فتح علي المسلمين أبواب الجحيم بعلاقته بالجان وهو نفسه عاني من علاقته بالجان فقد سُحر البخاري ومسلم في مرحلة من حياته أما السيد المسيح فكان له سلطان علي الأرواح وكانت الشياطين تفزع منه كما نري من إنجيل مرقس 2وَلَمَّا خَرَجَ مِنَ السَّفِينَةِ لِلْوَقْتِ اسْتَقْبَلَهُ مِنَ الْقُبُورِ إِنْسَانٌ بِهِ رُوحٌ نَجِسٌ، 3كَانَ مَسْكَنُهُ فِي الْقُبُورِ، وَلَمْ يَقْدِرْ أَحَدٌ أَنْ يَرْبِطَهُ وَلاَ بِسَلاَسِلَ، …6فَلَمَّا رَأَى يَسُوعَ مِنْ بَعِيدٍ رَكَضَ وَسَجَدَ لَهُ، 7وَصَرَخَ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ وَقَالَ:«مَا لِي وَلَكَ يَا يَسُوعُ ابْنَ اللهِ الْعَلِيِّ؟ أَسْتَحْلِفُكَ بِاللهِ أَنْ لاَ تُعَذِّبَنِي!» 8لأَنَّهُ قَالَ لَهُ:«اخْرُجْ مِنَ الإِنْسَانِ يَا أَيُّهَا الرُّوحُ النَّجِسُ». 9وَسَأَلَهُ:«مَا اسْمُكَ؟» فَأَجَابَ قِائِلاً:«اسْمِي لَجِئُونُ، لأَنَّنَا كَثِيرُونَ». 10وَطَلَبَ إِلَيْهِ كَثِيرًا أَنْ لاَ يُرْسِلَهُمْ إِلَى خَارِجِ الْكُورَةِ. 11وَكَانَ هُنَاكَ عِنْدَ الْجِبَالِ قَطيع كَبِيرٌ مِنَ الْخَنَازِيرِ يَرْعَى، 12فَطَلَبَ إِلَيْهِ كُلُّ الشَّيَاطِينِ قَائِلِينَ:«أَرْسِلْنَا إِلَى الْخَنَازِيرِ لِنَدْخُلَ فِيهَا». 13فَأَذِنَ لَهُمْ يَسُوعُ لِلْوَقْتِ. فَخَرَجَتِ الأَرْوَاحُ النَّجِسَةُ وَدَخَلَتْ فِي الْخَنَازِيرِ، فَانْدَفَعَ الْقَطِيعُ مِنْ عَلَى الْجُرْفِ إِلَى الْبَحْرِ. مرقس 5 : 2 ، 3 ،6 -13 .

صورة توصح القصة السيد المسيح يأمر الأرواح النحسة أن تخرج من الرجل وتدخل في الخنازير 

أ)إن من الجن من أسلموا :
ب)من الجن من يشيد القصور والمساجد ومن الجن من يغوص تحت الماء :
ج)الرسول يقول إنه كان له قرين من الشيطان :

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات