ه) الأخطاء المرتبطة بالتهديد والوعيد في الصلاة

مفاتيح اللوان

 الأحمر : آيات من الكتاب المقدس

الأخضر : آيات قرآنية

الأزرق : مصادر إسلامية أخرى

البرتقالي : روابط تستطيع الضغط عليها للوصول إلى المصدر الأصلي

ملحوظة : إذا أردت التأكد بنفسك اضغط على اسم الحديث وسينقلك إلى مصدر إسلامي معتمد لهذا الحديث .

الفهرس

1)مَن يرفع رأسه في الصلاة قبل الإمام تتحول رأسه إلى رأس حمار

2)تهديد المسلمين مَن لا يغسل الأعقاب أثناء الوضوء سيذهب إلى الجحيم

 

 

 

1)مَن يرفع رأسه في الصلاة قبل الإمام تتحول رأسه إلى رأس حمار:

هل يعقل هذا الأمر ؟ لماذا لم نر شخص تحول رأسه إلى رأس حمار خلال كل هذه القرون مع وضع في الاعتبار إنه من المؤكد أن هناك آلاف إن لم يكن ملايين المسلمين قد رفعوا رأسهم قبل الإمام ؟ 

 

   

كتاب الصلاة أبواب صلاة الجماعة والإمامة باب إثم مَن رفع رأسه قبل الإمام :
659 حدثنا حجاج بن منهال …. سمعت أبا هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال أما يخشى أحدكم أو لا يخشى أحدكم إذا رفع رأسه قبل الإمام أن يجعل الله رأسه رأس حمار أو يجعل الله صورته صورة حمار .

 

الشروح:
قلت: لكونه توعد عليه بالمسخ وهو أشد العقوبات .,.
وقال ابن بزيزة: يحتمل أن يراد بالتحويل المسخ أو تحويل الهيئة الحسية أو المعنوية أو هما معا . وحمله آخرون على ظاهره إذ لا مانع من جواز وقوع ذلك ، وسيأتي في كتاب الأشربة الدليل على جواز وقوع المسخ في هذه الأمة ،… ” ويمسخ آخرين قردة وخنازير إلى يوم القيامة ” وسيأتي مزيد لذلك في تفسير سورة الأنعام إن شاء الله تعالى . … في رواية ابن حبان من وجه آخر عن محمد بن زياد ” أن يحول الله رأسه رأس كلب ” .

 

شرح وتعليق
يحكي البخاري أن النبي قال أثناء الصلاة مَن يرفع رأسه قبل الإمام ، الله يجعل رأسه رأس حمار ويجعل الله صورته كصورة حمار ، ويفسر ابن حجر العسقلاني هذا الحديث أن يحتمل المراد هو تحويل حسي حقيقي إلى رأس حمار وأضاف أيضًا جواز وقوع ذلك ، كما ورد في سورة الأنعام عن أن الله مسخ آخرين إلى قردة وخنازير ، وهنا نتساءل خلال أربعة عشر قرنًا أن ملايين المسلمين صلوا خلف الإمام خمس مرات في اليوم ، هل لم يحدث أن شخصًا رفع رأسه قبل الإمام ؟ من المؤكد أنه حدث ولماذا لم نر أو نسمع أن هذا الشخص تحولت رأسه إلى رأس حمار ؟، ولماذا لم يوثق التاريخ بالصورة والدليل حدوث شيء مثل هذا ؟،من المؤكد أنه لم يحدث على الإطلاق فنتساءل كيف يكون محمد نبي يستمد أفكاره من الله ومع ذلك فيها كل هذه الأكاذيب !ولماذا دائمًا يستخدم محمد طريقة تهديد في تعاليمه مع الشعب !ونقارن ذلك بالطريقة العقلانية المفعمة بالمحبة التي استخدمها الرب في عتاب الشعب في العهد القديم :  الابْنُ يُكْرِمُ أَبَاهُ، وَالْعَبْدُ يُكْرِمُ سَيِّدَهُ. فَإِنْ كُنْتُ أَنَا أَبًا، فَأَيْنَ كَرَامَتِي؟ وَإِنْ كُنْتُ سَيِّدًا، فَأَيْنَ هَيْبَتِي؟ قَالَ لَكُمْ رَبُّ الْجُنُودِ ملاخي 1: 6 . ففي المسيحية الدافع لطاعتنا للرب هو حبنا الشديد له وليس الخوف من بطشه فهي علاقة حب كما عبر الرب عن ذلك : 12لأَنَّهُ هكَذَا قَالَ الرَّبّ فتَرْضَعُونَ، وَعَلَى الأَيْدِي تُحْمَلُونَ وَعَلَى الرُّكْبَتَيْنِ تُدَلَّلُونَ. 13كَإِنْسَانٍ تُعَزِّيهِ أُمُّهُ هكَذَا أُعَزِّيكُمْ أَنَا، .إشعياء 66: 12 ، 13 .

الرب شبه العلاقة بينه وبين البشر بعلاقة الأم بابنها

 

وساس الوضوء مرض لعين من وحي النبي

 

2)تهديد المسلمين مَن لا يغسل الأعقاب أثناء الوضوء سيذهب إلى الجحيم:

 

كتاب الوضوء 4 باب غسل الأعقاب 28 :
163وكان ابن سيرين يغسل موضع الخاتم إذا توضأ
حدثنا آدم بن أبي إياس … سمعت أبا هريرة وكان يمر بنا والناس يتوضئون من المطهرة قال أسبغوا الوضوء فإن أبا القاسم صلى الله عليه وسلم قال ويل للأعقاب من النار .

 

الشروح :
قوله: ( أسبغوا ) … أكملوا ، وكأنه رأى منهم تقصيرا وخشي عليهم .
قوله: …. { ويل للأعقاب وبطون الأقدام من النار }…

 

شرح وتعليق:
الرسول كان يمر على الناس وهم يتوضؤون ولاحظ أن الناس يهملوا الأعقاب وبطون الأقدام في الوضوء ، فكان يقول لهم ويل للأعقاب من النار أي ويل لكم ستدخلون النار بسبب إهمال الأعقاب في الضوء ، ونعلق هنا أن الرسول يستمر في الترغيب والترهيب للسيطرة على أتباعه ، هل يعقل أن شخص يقف أمام الله فيقول له مكانك سيكون الجحيم لأنك أهملت الوضوء ؟ لقد سطح محمد العلاقة بين الله والانسان إلى أدنى مستوى واختزل العلاقة في بعض الطقوس الخارجية باعتبارها هي التي سوف ترضي الله ، فاختنق المسلم داخلها وأيضًا أكد محمد على النظافة الخارجية وفي واقع الأمر النظافة الخارجية عديمة القيمة في العلاقة مع الله ،هذا عكس السيد المسيح الذي أكد على النظافة الداخلية وهي نظافة وطهارة القلب ونقارن ذلك بالمسيح عندما عاتبه الكتبة والفريسيين (الذين كانوا نظرتهم سطحية وخارجية) لأن التلاميذ يأكلوا بدون غسل الأيدي كما هو تقليد الشيوخ : 1حِينَئِذٍ جَاءَ إِلَى يَسُوعَ كَتَبَةٌ وَفَرِّيسِيُّونَ الَّذِينَ مِنْ أُورُشَلِيمَ قَائِلِينَ: 2«لِمَاذَا يَتَعَدَّى تَلاَمِيذُكَ تَقْلِيدَ الشُّيُوخِ، فَإِنَّهُمْ لاَ يَغْسِلُونَ أَيْدِيَهُمْ حِينَمَا يَأْكُلُونَ خُبْزًا؟» 3فَأَجَابَ وَقَالَ لَهُمْ:«وَأَنْتُمْ أَيْضًا، لِمَاذَا تَتَعَدَّوْنَ وَصِيَّةَ اللهِ بِسَبَب تَقْلِيدِكُمْ؟ 4فَإِنَّ اللهَ أَوْصَى قَائِلاً: أَكْرِمْ أَبَاكَ وَأُمَّكَ، وَمَنْ يَشْتِمْ أَبًا أَوْ أُمًّا فَلْيَمُتْ مَوْتًا. 5وَأَمَّا أَنْتُمْ فَتَقُولُونَ: مَنْ قَالَ لأَبِيهِ أَوْ أُمِّهِ: قُرْبَانٌ هُوَ الَّذِي تَنْتَفِعُ بِهِ مِنِّي. فَلاَ يُكْرِمُ أَبَاهُ أَوْ أُمَّهُ. 6فَقَدْ أَبْطَلْتُمْ وَصِيَّةَ اللهِ بِسَبَب تَقْلِيدِكُمْ! 7يَا مُرَاؤُونَ! حَسَنًا تَنَبَّأَ عَنْكُمْ إِشَعْيَاءُ قَائِلاً: يَقْتَرِبُ إِلَيَّ هذَا الشَّعْبُ بِفَمِهِ، وَيُكْرِمُني بِشَفَتَيْهِ، وَأَمَّا قَلْبُهُ فَمُبْتَعِدٌ عَنِّي بَعِيدًا. 9وَبَاطِلاً يَعْبُدُونَني وَهُمْ يُعَلِّمُونَ تَعَالِيمَ هِيَ وَصَايَا النَّاسِ».10ثُمَّ دَعَا الْجَمْعَ وَقَالَ لَهُمُ:«اسْمَعُوا وَافْهَمُوا. 11لَيْسَ مَا يَدْخُلُ الْفَمَ يُنَجِّسُ الإِنْسَانَ، بَلْ مَا يَخْرُجُ مِنَ الْفَمِ هذَا يُنَجِّسُ الإِنْسَانَ»… 15فَأَّجَابَ بُطْرُسُ وَقَالَ لَهُ: «فَسِّرْ لَنَا هذَا الْمَثَلَ». 16فَقَالَ يَسُوعُ:«هَلْ أَنْتُمْ أَيْضًا حَتَّى الآنَ غَيْرُ فَاهِمِينَ؟ 17أَلاَ تَفْهَمُونَ بَعْدُ أَنَّ كُلَّ مَا يَدْخُلُ الْفَمَ يَمْضِي إِلَى الْجَوْفِ وَيَنْدَفِعُ إِلَى الْمَخْرَجِ؟ 18وَأَمَّا مَا يَخْرُجُ مِنَ الْفَمِ فَمِنَ الْقَلْب يَصْدُرُ، وَذَاكَ يُنَجِّسُ الإِنْسَانَ، 19لأَنْ مِنَ الْقَلْب تَخْرُجُ أَفْكَارٌ شِرِّيرَةٌ: قَتْلٌ، زِنىً، فِسْقٌ، سِرْقَةٌ، شَهَادَةُ زُورٍ، تَجْدِيفٌ. 20هذِهِ هِيَ الَّتِي تُنَجِّسُ الإِنْسَانَ. وَأَمَّا الأَ كْلُ بِأَيْدٍ غَيْرِ مَغْسُولَةٍ فَلاَ يُنَجِّسُ الإِنْسَانَ». متى 15: 1-20 .

ونقارن ذلك بموقف السيد المسيح في أصعب لحظات حياته علي الإطلاق قبل القبض عليه وهو يعلم أنه سيقبض عليه فأخذ التلاميذ وذهب ليصلي أما هم فناموا لاحظ العتاب الرقيق منه :  36حِينَئِذٍ جَاءَ مَعَهُمْ يَسُوعُ إِلَى ضَيْعَةٍ يُقَالُ لَهَا جَثْسَيْمَانِي.. 37ثُمَّ أَخَذَ مَعَهُ بُطْرُسَ وَابْنَيْ زَبْدِي، وَابْتَدَأَ يَحْزَنُ وَيَكْتَئِبُ. 38فَقَالَ لَهُمْ:«نَفْسِي حَزِينَةٌ جِدًّا حَتَّى الْمَوْتِ. اُمْكُثُوا ههُنَا وَاسْهَرُوا مَعِي». 39ثُمَّ تَقَدَّمَ قَلِيلاً وَخَرَّ عَلَى وَجْهِهِ، وَكَانَ يُصَلِّي قَائِلاً:«يَا أَبَتَاهُ، إِنْ أَمْكَنَ فَلْتَعْبُرْ عَنِّي هذِهِ الْكَأْسُ، وَلكِنْ لَيْسَ كَمَا أُرِيدُ أَنَا بَلْ كَمَا تُرِيدُ أَنْتَ». 40ثُمَّ جَاءَ إِلَى التَّلاَمِيذِ فَوَجَدَهُمْ نِيَامًا، فَقَالَ لِبُطْرُسَ: «أَهكَذَا مَا قَدَرْتُمْ أَنْ تَسْهَرُوا مَعِي سَاعَةً وَاحِدَةً؟ 41اِسْهَرُوا وَصَلُّوا لِئَلاَّ تَدْخُلُوا فِي تَجْرِبَةٍ. أَمَّا الرُّوحُ فَنَشِيطٌ وَأَمَّا الْجَسَدُ فَضَعِيفٌ». 42فَمَضَى أَيْضًا ثَانِيَةً وَصَلَّى قَائِلاً:«يَا أَبَتَاهُ، إِنْ لَمْ يُمْكِنْ أَنْ تَعْبُرَ عَنِّي هذِهِ الْكَأْسُ إِلاَّ أَنْ أَشْرَبَهَا، فَلْتَكُنْ مَشِيئَتُكَ». 43ثُمَّ جَاءَ فَوَجَدَهُمْ أَيْضًا نِيَامًا، إِذْ كَانَتْ أَعْيُنُهُمْ ثَقِيلَةً. 44فَتَرَكَهُمْ وَمَضَى أَيْضًا وَصَلَّى ثَالِثَةً قَائِلاً ذلِكَ الْكَلاَمَ بِعَيْنِهِ. 45ثُمَّ جَاءَ إِلَى تَلاَمِيذِهِ وَقَالَ لَهُمْ:«نَامُوا الآنَ وَاسْتَرِيحُوا! هُوَذَا السَّاعَةُ قَدِ اقْتَرَبَتْ، وَابْنُ الإِنْسَانِ يُسَلَّمُ إِلَى أَيْدِي الْخُطَاةِ. 46قُومُوا نَنْطَلِقْ! هُوَذَا الَّذِي يُسَلِّمُني قَدِ اقْتَرَبَ!».متى 26: 36 -46 .

                                         صورة توضح التلاميذ نيام والسيد المسيح يصلي     


للمزيد حول التهديد والوعيد في الصلاة انظر الفصل الثاني عشر موضوعات متنوعة > الباب الرابع : الجهاد والإرهاب ضد المسلم والكافر معًا .أيضًا انظر الفصل الرابع عشر (التطبيق المعاصر لهذا التعليم في المجتمعات الإسلامية

 

وساس الوضوء وباء متفشي بسبب تعاليم الرسول

 

قارن كل هذا التهديد مع تصرف الرسول حين يصلي وفخذ عائشة هو قبلته ويغمزها في الفخذ أثناء الصلاة صحيح البخاري » كتاب الصلاة » باب الصلاة على الفراش:
3754 عن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم أنها قالت كنت أنام بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم ورجلاي في قبلته فإذا سجد غمزني فقبضت رجلي فإذا قام بسطتهما .

 

الشروح:
ورجلاي في قبلته ) أي في مكان سجوده فقبضت رجلي

 

وأيضًا قارن كل هذا التهديد والرسول نفسه يصلي وهو بالنعل صحيح البخاري كتاب الصلاة باب الصلاة في النعال:

379 حدثنا آدم بن أبي إياس قال حدثنا شعبة قال أخبرنا أبو مسلمة سعيد بن يزيد الأزدي قال سألت أنس بن مالك أكان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي في نعليه قال نعم .

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات