٨ – الترنيمة الجديدة والسيف ذو الحدين

(8) الترنيمة الجديدة والسيف ذو الحدين
تصور البعض أن ما ورد في مزمور 149  نبوة عن نبي الإسلام، وذلك لما ورد فيه من كلمة ترنيمة جديدة، وملك، وسيف. فقالوا إن الترنيمة الجديدة هي القرآن والسيف ذو الحدين هو سيف محمد وسيف على بن أبي طالب الذى جرده لخدمة الإسلام، والملك هو محمد (ص).
إن مثل هذا التفسير إنما هو غزو للآيات وإكراه للنصوص على أن تنطق بما لا يتفق والحقيقة الساطعة فيها. وإن نظرة واحدة تلقى على المزمور لكافية أن تقنع الجميع بخطأ هذا

التفسير، وإليك نص المزمور المشار إليه :
غَنُّوا لِلرَّبِّ تَرْنِيمَةً جَدِيدَةً، تَسْبِيحَتَهُ فِي جَمَاعَةِ الأَتْقِيَاءِ، لِيَفْرَحْ إِسْرَائِيلُ بِخَالِقِهِ. لِيَبْتَهِجْ بَنُو صِهْيَوْنَ بِمَلِكِهِمْ، لِيُسَبِّحُوا اسْمَهُ بِرَقْصٍ. بِدُفّ وَعُودٍ لِيُرَنِّمُوا لَهُ، لأَنَّ الرَّبَّ رَاضٍ عَنْ شَعْبِهِ. يُجَمِّلُ الْوُدَعَاءَ بِالْخَلاَصِ، لِيَبْتَهِجِ الأَتْقِيَاءُ بِمَجْدٍ. لِيُرَنِّمُوا عَلَى مَضَاجِعِهِمْ، تَنْوِيهَاتُ اللهِ فِي أَفْوَاهِهِمْ، وَسَيْفٌ ذُو حَدَّيْنِ فِي يَدِهِمْ ، لِيَصْنَعُوا نَقْمَةً فِي الأُمَمِ، وَتَأْدِيبَاتٍ فِي الشُّعُوبِ

إن قليلاً من التأمل في هذا المزمور كاف لإقناع الجميع بأن ليس في هذا المزمور ما يتخذ كنبوة عن نبي الإسلام أو عن القرآن وذلك :
(1) لأن الترنيم والتسبيح والدف والعود لم يستعمل قط في العبادة الإسلامية كما كان مستعملاً في هيكل اليهود وفي كنائس المسيحين، وإلا فليرونا أي جامع من جوامع المسلمين سمع الناس فيه صوت الترنيم والتسبيح والدف والعود.

(2) أما السيف ذو الحدين فليس هو سيف محمد (ص) وسيف علي بن أبي طالب. بل هو سيف إسرائيل الذي علموه في الأمم كما ورد في التوراة عن حروبهم، لأن الكلام في هذا المزمور لا يحتاج إلى تأويل لأنه يتكلم فيه صريحاً عن إسرائيل بقوله : ليفرح إسرائيل بخالقه ليبتهج بنو صهيون بملكهم.

(3) أما الملك فهو صهيون، أي أورشليم، كما هو واضح في المزمور : ليبتهج بنو صهيون بملكهم. فما دخل العرب ومحمد (ص) في هذا ؟ وهل ملك محمد (ص) على اليهود ؟ وهل من المعقول أن يفرح اليهود بنبي الإسلام لو ملك عليهم ؟ أن أنهم يحزنون باعتبارهم من ألد أعداء المسلمين، كما جاء بالقرآن الكريم ((ولتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود)). وقد قيل عن الملك في صدر الآية رقم 2 إنه الخالق وفي آية 4 إنه الرب.
والحقيقة التي تسطع في الكتاب المقدس هي أن هذا المزمور وإن كان المرنم قد نطق به تحميساً لبني إسرائيل إلا أنه كان نبوة عن العهد المسيحي الذي ترنمت الملائكة في السماء ليلة ميلاد مؤسسة العظيم الرب يسوع حينما صاحت بهذه الترنيمة الجديدة : «الْمَجْدُ للهِ فِي الأَعَالِي، وَعَلَى الأَرْضِ السَّلاَمُ، وَبِالنَّاسِ الْمَسَرَّةُ». (لو14:2).
وهذه الترنيمة قد أشار إليها إشعياء النبي قائلاً : 16مِنْ أَطْرَافِ الأَرْضِ سَمِعْنَا تَرْنِيمَةً: «مَجْدًا لِلْبَارِّ». (إشعياء16:24)

تلك الترنيمة التي سمعها صاحب سفر الرؤيا حينما رأى الغالبين للوحش وصورته واقفين ومعهم قيثارات الله:  3وَهُمْ يُرَتِّلُونَ تَرْنِيمَةَ مُوسَى عَبْدِ اللهِ، وَتَرْنِيمَةَ الْخَرُوفِ قَائِلِينَ:«عَظِيمَةٌ وَعَجِيبَةٌ هِيَ أَعْمَالُكَ أَيُّهَا الرَّبُّ الإِلهُ الْقَادِرُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ! عَادِلَةٌ وَحَق هِيَ طُرُقُكَ يَا مَلِكَ الْقِدِّيسِينَ! (رؤيا3:15)، ترنيمة يسوع ملك الملوك ورب الأرباب، ملك إسرائيل القديم والجديد الذى بشر الملاك أمة مريم قائلاً : 3وَهُمْ يُرَتِّلُونَ تَرْنِيمَةَ مُوسَى عَبْدِ اللهِ، وَتَرْنِيمَةَ الْخَرُوفِ قَائِلِينَ:«عَظِيمَةٌ وَعَجِيبَةٌ هِيَ أَعْمَالُكَ أَيُّهَا الرَّبُّ الإِلهُ الْقَادِرُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ! عَادِلَةٌ وَحَق هِيَ طُرُقُكَ يَا مَلِكَ الْقِدِّيسِينَ! (رؤيا يوحنا 15 : 3 ).

أما سيف المؤمنين الروحي فهو الذى قال عنه بولس الرسول :  10أَخِيرًا يَا إِخْوَتِي تَقَوُّوْا فِي الرَّبِّ وَفِي شِدَّةِ قُوَّتِهِ. 11الْبَسُوا سِلاَحَ اللهِ الْكَامِلَ لِكَيْ تَقْدِرُوا أَنْ تَثْبُتُوا ضِدَّ مَكَايِدِ إِبْلِيسَ. 12فَإِنَّ مُصَارَعَتَنَا لَيْسَتْ مَعَ دَمٍ وَلَحْمٍ، بَلْ مَعَ الرُّؤَسَاءِ، مَعَ السَّلاَطِينِ، مَعَ وُلاَةِ الْعَالَمِ عَلَى ظُلْمَةِ هذَا الدَّهْرِ، مَعَ أَجْنَادِ الشَّرِّ الرُّوحِيَّةِ فِي السَّمَاوِيَّاتِ. 13مِنْ أَجْلِ ذلِكَ احْمِلُوا سِلاَحَ اللهِ الْكَامِلَ لِكَيْ تَقْدِرُوا أَنْ تُقَاوِمُوا فِي الْيَوْمِ الشِّرِّيرِ، وَبَعْدَ أَنْ تُتَمِّمُوا كُلَّ شَيْءٍ أَنْ تَثْبُتُوا. 14فَاثْبُتُوا مُمَنْطِقِينَ أَحْقَاءَكُمْ بِالْحَقِّ، وَلاَبِسِينَ دِرْعَ الْبِرِّ، 15وَحَاذِينَ أَرْجُلَكُمْ بِاسْتِعْدَادِ إِنْجِيلِ السَّلاَمِ. 16حَامِلِينَ فَوْقَ الْكُلِّ تُرْسَ الإِيمَانِ، الَّذِي بِهِ تَقْدِرُونَ أَنْ تُطْفِئُوا جَمِيعَ سِهَامِ الشِّرِّيرِ الْمُلْتَهِبَةِ. 17وَخُذُوا خُوذَةَ الْخَلاَصِ، وَسَيْفَ الرُّوحِ الَّذِي هُوَ كَلِمَةُ اللهِ. 18مُصَلِّينَ بِكُلِّ صَلاَةٍ وَطِلْبَةٍ كُلَّ وَقْتٍ فِي الرُّوحِ، وَسَاهِرِينَ لِهذَا بِعَيْنِهِ بِكُلِّ مُواظَبَةٍ وَطِلْبَةٍ، لأَجْلِ جَمِيعِ الْقِدِّيسِينَ (افسس10:6-18) وأنظر (2 كو7:6 ، 4:10 ، رو12:13-14 ، 1 تس8:5)..

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات