١٩ – قيدار ورؤوس الجبال

(19) قيدار ورؤوس الجبال :
يقول الأستاذ محمود الشرقاوي وغيره كثيرون من الكتاب إن ما جاء في نبوة إشعياء ص 10:42-11) قوله : ((10غَنُّوا لِلرَّبِّ أُغْنِيَةً جَدِيدَةً، تَسْبِيحَهُ مِنْ أَقْصَى الأَرْضِ. أَيُّهَا الْمُنْحَدِرُونَ فِي الْبَحْرِ وَمِلْؤُهُ وَالْجَزَائِرُ وَسُكَّانُهَا، 11لِتَرْفَعِ الْبَرِّيَّةُ وَمُدُنُهَا صَوْتَهَا، الدِّيَارُ الَّتِي سَكَنَهَا قِيدَارُ. لِتَتَرَنَّمْ سُكَّانُ سَالِعَ. مِنْ رُؤُوسِ الْجِبَالِ لِيَهْتِفُوا ))
قالوا أن هذه النبوة إشارة إلى العبادة على النهج الجديد في الشريعة المحمدية. ودليلهم على ذلك ورود اسم قيدار ضمن الجزائر والمدن والبراري ورؤوس الجبال التي كانت مزمعة أن ترنم الترنيمة الجديدة. وقيدار هو الابن الثاني لإسماعيل.

التعليق :
إذا كان ورود اسم قيدار في هذه النبوة يجعل المسلمين يقولون إنها نبوة عن محمد (ص) الذى جاء من نسل قيدار، فيكون أيضاً الحق لكل مولود في جزائر البحار والمدن والبراري ورؤوس الجبال أن يدعى أن هذه النبوة عنه لأن بلاده ذكرت في هذه النبوة، بل وبكون للإنجليز كل الحق في أن يتخذوا هذه النبوة عنهم وعن عظمائهم وأبطالهم وعلمائهم وكنائسهم لأنهم من سكان جزائر البحر ولهم تسابيح وترانيم.
كما يحق لسكان جبل لبنان أصحاب الأغاني والتسابيح الدينية المسيحية لأنهم سكان رؤوس الجبال أن يقولوا بملء الشفتين إن هذه النبوة عنا.
ولكن الحقيقة أنها ليست نبوة عن نبي الإسلام.

أولاً : لأن عبادة المسلمين خالية من الترتيل والتسابيح كما أوضحنا ذلك من قبل، إذ قلنا ضمناً هوذا أمامنا الجوامع، فلنقف على أبوابها حين العبادة فلا نسمع فيها صوت ترنيم أو تسبيح على نهج جديد، وإذا اعتبروا مناداة المؤذن عند الصلاة بقوله : ((الله أكبر)) هو النهج الجديد في الشريعة المحمدية، فنذكر ما جاء في كتاب بلوغ الأرب في أحوال العرب إذ قيل : إن اقتراح عبد المطلب الهامشي على ابنه عبد الله والإبل إذ كان قد نذر أن يقربه إلى الرب ضحية لله ثم أشار قومه عليه بافتداء ابنه بمئة من الإبل، وأن الذى تقع القرعة عليه يذبح لله ففعلوا. ولما خرجت على الإبل ونجا عبد الله صاح : الله أكبر وكبرت قريش مع عبد الله (جزء2 ص 244 ، 246).

ثانياً : تدل هذه النبوة على ترنيمة جديدة تعم المعمورة ويردد صداها في أقاصي الأرض وتمتزج أصوات قارات الدنيا بهذه الترنيمة الواحدة، لا فرق بين صحراء العرب القاحلة وبين جزائر البحار الخصبة ولا تمييز بين الوديان ورؤوس الجبال.
فهي لا تنطبق إلا على الديانة المسيحية وترانيمها الجديدة المنبعثة من قلوب المفديين الذين يشعرون بقيمة عمل الرب الذى أرسل ابنه إلى العالم ليخلص الناس من عبودية الشيطان والخطية والموت، فأنار ظلمة القبر بقيامته من بين الأموات ظافراً على الموت هاتفياً : أين شوكتك يا موت ؟ أين غلبتك يا هاوية ؟ وترنيمة الخلاص لا يعرف قيمتها ولذتها إلا الذين نالوا الخلاص بالدم الذكي وتقدسوا بنعمة الروح القدس، فسبحوا بحمده ورفعوا اسمه فوق كل اسم وجعلوا تسبيحة مجداً، إذ جالوا يخبرون بأعماله ويبشرون بخلاصه العجيب حتى عمت تسبيحته جميع قاران العالم، تنتظم موسيقاها حين تضرب نغمة الشعور بالفداء على جميع أوتار الصدور البشرية على اختلافأجناسهم ولغاتهم ودرجاتهم، وتتجاوب أصداؤها في بلاد العرب وسكان قيدار الذين كانوا من أسبق الناس إلى اعتناق المسيحية والتسبيح بحمد الفادي يسوع، مثل قبيلة حمير وغسان وربيع ونجران والحيرة وغيرها .. كما ترددت هذه الترنيمة الجديدة في بلاد افريقيا وأروبا وآسيا وأمريكا واستراليا. وهنا تمت نبوة داود القائل ( 01رَنِّمُوا لِلرَّبِّ تَرْنِيمَةً جَدِيدَةً. رَنِّمِي لِلرَّبِّ يَا كُلَّ الأَرْضِ. 2رَنِّمُوا لِلرَّبِّ، بَارِكُوا اسْمَهُ، بَشِّرُوا مِنْ يَوْمٍ إِلَى يَوْمٍ بِخَلاَصِهِ الخ)) (مزمور2،1:96) فتختلط ترانيم الأرض بترانيم السماء التي سمعها يوحنا اللاهوتي في منفاه فقال : 2وَسَمِعْتُ صَوْتًا مِنَ السَّمَاءِ كَصَوْتِ مِيَاهٍ كَثِيرَةٍ وَكَصَوْتِ رَعْدٍ عَظِيمٍ. وَسَمِعْتُ صَوْتًا كَصَوْتِ ضَارِبِينَ بِالْقِيثَارَةِ يَضْرِبُونَ بِقِيثَارَاتِهِمْ، 3وَهُمْ يَتَرَنَّمُونَ كَتَرْنِيمَةٍ جَدِيدَةٍ أَمَامَ الْعَرْشِ وَأَمَامَ الأَرْبَعَةِ الْحَيَوَانَاتِ وَالشُّيُوخِ. وَلَمْ يَسْتَطِعْ أَحَدٌ أَنْ يَتَعَلَّمَ التَّرْنِيمَةَ إِّلاَّ الْمِئَةُ وَالأَرْبَعَةُ وَالأَرْبَعُونَ أَلْفًا الَّذِينَ اشْتُرُوا مِنَ الأَرْضِ. (رؤيا3،2:14).

هذه الترانيم التي حرض بولس الرسول المؤمنين على الدوام عليها بقوله : ((19مُكَلِّمِينَ بَعْضُكُمْ بَعْضًا بِمَزَامِيرَ وَتَسَابِيحَ وَأَغَانِيَّ رُوحِيَّةٍ، مُتَرَنِّمِينَ وَمُرَتِّلِينَ فِي قُلُوبِكُمْ لِلرَّبِّ. 20شَاكِرِينَ كُلَّ حِينٍ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ فِي اسْمِ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، ِللهِ وَالآبِ. )) (أفسس 5 : 19 ،20 ) وقوله : 16لِتَسْكُنْ فِيكُمْ كَلِمَةُ الْمَسِيحِ بِغِنىً، وَأَنْتُمْ بِكُلِّ حِكْمَةٍ مُعَلِّمُونَ وَمُنْذِرُونَ بَعْضُكُمْ بَعْضًا، بِمَزَامِيرَ وَتَسَابِيحَ وَأَغَانِيَّ رُوحِيَّةٍ، بِنِعْمَةٍ، مُتَرَنِّمِينَ فِي قُلُوبِكُمْ لِلرَّبِّ (كولوسي16:3). 21لَهُ الْمَجْدُ فِي الْكَنِيسَةِ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ إِلَى جَمِيعِ أَجْيَالِ دَهْرِ الدُّهُورِ. آمِينَ. ((أفسس 3 : 21)).

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات