١٨ – مثل حبة الخردل

(18) مثل حبة الخردل
يرى البعض كنبوة عن نبي الإسلام المثل الذى ضربه السيد المسيح عن ملكوته قائلاً : 31قَدَّمَ لَهُمْ مَثَلاً آخَرَ قَائِلاً:«يُشْبِهُ مَلَكُوتُ السَّمَاوَاتِ حَبَّةَ خَرْدَل أَخَذَهَا إِنْسَانٌ وَزَرَعَهَا فِي حَقْلِهِ، 32وَهِيَ أَصْغَرُ جَمِيعِ الْبُزُورِ. وَلكِنْ مَتَى نَمَتْ فَهِيَ أَكْبَرُ الْبُقُولِ، وَتَصِيرُ شَجَرَةً، حَتَّى إِنَّ طُيُورَ السَّمَاءِ تَأْتِي وَتَتَآوَى فِي أَغْصَانِهَا». (متى32،31:13).
فيقولون أن المراد بملكوت السموات هنا طريقة النجاة التي ظهرت بشريعة محمد (ص).

التعليق :
إن هذا الادعاء لم يكن حديثاً، بل هو عن قرون مضت من علماء المسلمين مثل الإمام أبي محمد عبد الملك بن هشام صاحب السيرة النبوية حيث اتخذ بعض ما ورد في الإنجيل كنبوة عن محمد (ص).
وهذا منهم بمثابة اعتراف بصحة التوراة والإنجيل وعدم تحريفهما أو على الأقل اعترافهم بصحة الآيات التي اعتبروها نبوة عن رسول الإسلام. وإلا لما جاز لهم أن يستشهدوا بأقوال يعقدون تحريفها وتبديلها، لأن من يستشهد بشهادة زور لهو شاعر بفساد قضيته ؟!
وإذا كان المسلمون بتفسيرهم لأمثال السيد المسيح واتخاذها دليلاً على نبوة نبيهم فإنهم يعترفون بصدق هذه الأمثال ويعتقدون صدق قائلها. فإنهم والحالة هذه يعترفون أيضاً بصدق تفسير هذه الأمثال لأنه من السخافة بمكان أن يؤمن أناس بالمثل الذى يضربه السيد المسيح هو في نفس الوقت لا يصدقون تفسيره للمثل الذى ضربه.

وإذا كان مدعي قد صدق مثل السيد المسيح هذا، فلماذا يفسروا تفسيراً يغاير ما فسروا به السيد المسيح ؟ فقد جاء في نفس الأصحاح قوله : 36حِينَئِذٍ صَرَفَ يَسُوعُ الْجُمُوعَ وَجَاءَ إِلَى الْبَيْتِ. فَتَقَدَّمَ إِلَيْهِ تَلاَمِيذُهُ قَائِلِينَ:«فَسِّرْ لَنَا مَثَلَ زَوَانِ الْحَقْلِ». 37فَأَجَابَ وَقَالَ لَهُمْ:«اَلزَّارِعُ الزَّرْعَ الْجَيِّدَ هُوَ ابْنُ الإِنْسَانِ. 38وَالْحَقْلُ هُوَ الْعَالَمُ. وَالزَّرْعُ الْجَيِّدُ هُوَ بَنُو الْمَلَكُوتِ. وَالزَّوَانُ هُوَ بَنُو الشِّرِّيرِ. 39وَالْعَدُوُّ الَّذِي زَرَعَهُ هُوَ إِبْلِيسُ. وَالْحَصَادُ هُوَ انْقِضَاءُ الْعَالَمِ. وَالْحَصَّادُونَ هُمُ الْمَلاَئِكَةُ. 40فَكَمَا يُجْمَعُ الزَّوَانُ وَيُحْرَقُ بِالنَّارِ، هكَذَا يَكُونُ فِي انْقِضَاءِ هذَا الْعَالَمِ: 41يُرْسِلُ ابْنُ الإِنْسَانِ مَلاَئِكَتَهُ فَيَجْمَعُونَ مِنْ مَلَكُوتِهِ جَمِيعَ الْمَعَاثِرِ وَفَاعِلِي الإِثْمِ، 42وَيَطْرَحُونَهُمْ فِي أَتُونِ النَّارِ. هُنَاكَ يَكُونُ الْبُكَاءُ وَصَرِيرُ الأَسْنَانِ. 43حِينَئِذٍ يُضِيءُ الأَبْرَارُ كَالشَّمْسِ فِي مَلَكُوتِ أَبِيهِمْ. مَنْ لَهُ أُذُنَانِ لِلسَّمْعِ، فَلْيَسْمَعْ (متى36:13-43).

فبين المسيح بهذا القول أن ملكوت السموات هذا ملكوته الأبدي الذى سيتمتع به الأبرار بعد الدينونة، وأنه هو ابن الإنسان الزارع الزرع الجيد، لأنه ليس ابن إنسان له حق إرسال الملائكة أو يرسل ملائكته فيجمعون من ملكوته جميع المعاثر وفاعلي الإثم. كما قال لتلاميذه : ((40فَكُونُوا أَنْتُمْ إِذًا مُسْتَعِدِّينَ، لأَنَّهُ فِي سَاعَةٍ لاَ تَظُنُّونَ يَأْتِي ابْنُ الإِنْسَانِ».)) (لوقا40:12) وقوله ((22طُوبَاكُمْ إِذَا أَبْغَضَكُمُ النَّاسُ، وَإِذَا أَفْرَزُوكُمْ وَعَيَّرُوكُمْ، وَأَخْرَجُوا اسْمَكُمْ كَشِرِّيرٍ مِنْ أَجْلِ ابْنِ الإِنْسَانِ )) (لوقا22:6) وقد أوضح بجلاء عندما سأل تلاميذه في قيصرية فيلبس قائلاً : ((:«مَنْ يَقُولُ النَّاسُ إِنِّي أَنَا )) (مت13:16) وقال ايضاً : ((26وَحِينَئِذٍ يُبْصِرُونَ ابْنَ الإِنْسَانِ آتِيًا فِي سَحَابٍ بِقُوَّةٍ كَثِيرَةٍ وَمَجْدٍ، )) (مرقس26:13) وأجاب يسوع رئيس الكهنة عند محاكمته لما سأله أأنت المسيح ابن المبارك ؟ فقال : ((61أَمَّا هُوَ فَكَانَ سَاكِتًا وَلَمْ يُجِبْ بِشَيْءٍ. فَسَأَلَهُ رَئِيسُ الْكَهَنَةِ أَيْضًا وَقَالَ لَهُ:«أَأَنْتَ الْمَسِيحُ ابْنُ الْمُبَارَكِ؟» 62فَقَالَ يَسُوعُ:«أَنَا هُوَ. وَسَوْفَ تُبْصِرُونَ ابْنَ الإِنْسَانِ جَالِسًا عَنْ يَمِينِ الْقُوَّةِ، وَآتِيًا فِي سَحَابِ السَّمَاءِ». )) (مرقس61:14-62).

 
إذا ملكوت السموات هذا مشبه بحبة الخردل لا يدل على محمد (ص) ولا شريعته بشيء.

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات