١٧ – هل نبي الإسلام هو الرب ؟

(17) هل نبي الإسلام هو الرب ؟
جاء في سفر حبقوق 3:3 . 3اَللهُ جَاءَ مِنْ تِيمَانَ، وَالْقُدُّوسُ مِنْ جَبَلِ فَارَانَ... إلخ
ظن بعض الكتاب قول الوحي الإلهي (والقدوس من جبل فاران إشارة إلى نبي الإسلام)

التعليق :
إن بقية الآية تقول (جَلاَلُهُ غَطَّى السَّمَاوَاتِ، وَالأَرْضُ امْتَلأَتْ مِنْ تَسْبِيحِهِ ) وهذا دليل صريح على أنه ليس المراد بالقدوس نبي الإسلام بل الرب الذي يرجع إليه الكلام من أول الآية حيث يقول الوحي الإلهي (.اللهُ جَاءَ مِنْ تِيمَانَ.… إلخ)
هذا بالإضافة إلى أن جبل فاران واقع في شبه جزيرة سيناء وليس في مكة. وتيمان اسم لإقليم آدوم، وفيه مدينة قريبة من بترا وعلى مسيرة أيام قليلة من أريحا نحو الجنوب. فجبل فاران وإقليم تيمان متقاربان وهما إلى مدينة اورشليم أقرب بكثير منها إلى مكة.
كما جاء في سفر التكوين (19،11:36) ما يثبت تناسل تيمان من عيسو، أصل الأدوميين. ويوافق على ذلك المؤرخون وعلماء الجغرافيا كما يوافق عليه الأنبياء الذين كتبوا عن هذه المدينة وهم إرميا (20،7:49)وحزقيال (13:25) وعاموس (12،11:1) وعوبديا (10،9،8)
إننا نقول لأخواتنا المسلمين إنه لا علاقة بالمرة بين نبي الإسلام أو المسلمون بتيمان. وليتكم لا تتمسكون بأي كلمة ترون حسب فكر البعض إنها ربما تشير من بعيد أو قريب دون تروي إلى الإسلام حتى لا تسيئوا دون قصد إلى الإسلام. فلقد تنبأ عوبديا عن تيمان بالويلات والدمار فإذا اعتبرتم ان تيمان تشير إلى الإسلام فماذا يكون الموقف ؟ على أننا نحن المسيحين لا نشك مطلقاً بأن تيمان ليست لها أي علاقة بالإسلام.

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات