٦ – البدء في الحياة الروحية

إن مفهوم قبول المسيح يعني: الخطوة الأولى في طريق الحياة الروحية. وفي هذا قال قداسة البابا شنوده الثالث:

(1) [اجعل الرب هدفا لك، وتقدم نحوه خطوة خطوة … طبيعي أنك لا تستطيع أن تبدأ حياتك الروحية بالكمال، وأن يكون الرب هو الكل بالنسبة إليك. ولكن ابدأ بأن تعرف الرب، على أن تنمو في هذه المعرفة، وأن تحب الرب، وتنمو في هذا الحب، وتعطي الرب من قلبك، وتنمو في الإعطاء، وتفتح داخلك للرب ليسكن فيه، وتوسع مكان سكناه] (كتاب الله وكفى ص 75)

(2) [كن كالبذرة التي تصير شجرة، ثم تنمو وتنمو .. قال السيد الرب “هكذا ملكوت الرب، كأن إنسانا يلقي البذار على الأرض، وينام ويقوم ليلا ونهارا، والبذار يطلع وينمو وهو لا يعلم كيف، لأن الأرض من ذاتها تأتي بثمر، أولا نباتا، ثم سنبلا، ثم قمحا ملآن في السنبل” (مر4: 26ـ28). هكذا طبيعة النمو: بذرة، عشب، نبات، سنبل، ثمر …] (كتاب الله وكفى ص75و76)

(3) [لكن لعلك تسأل: ما حدود هذا النمو؟ إن شئت الصراحة لا حدود … أنت اصطلحت مع الرب بالتوبة، وكونت معه علاقة في النقاوة، وسرت في طريقه بالمحبة، عاشرته وصادقته وأحببته. وماذا بعد؟ يقول الرسول: “ليحل المسيح بالإيمان في قلوبكم. وأنتم متأصلون ومتأسسون في المحبة، حتى تستطيعوا أن تدركوا مع جميع القديسين، ما هو العرض والطول والعمق والعلو، وتعرفوا محبة المسيح الفائقة المعرفة، لكي تمتلئوا إلى كل ملء الله” (أف3: 19)] (كتاب الله وكفى ص77)

(4) [كيف ينحل الإنسان من رباطات الشهوات والرغبات؟ ينحل منها بمحبة أقوى، تستطيع إن دخلت القلب، أن تحل محل كل محبة أخرى، وتطردها إذ هي أعمق منها. ولا توجد محبة أقوى من محبة الرب الحقيقية. إنها تحرر الإنسان من كل رغباته، فينحل من الكل ليرتبط بهذه المحبة الواحدة] (كتاب الله وكفى ص17)

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات